رئيس التحرير المسؤول: اسامة طارق الزعبي | الخميس - 2020/08/13

نحن البيدر المنهوب / أحمد حسن الزعبي

نحن البيدر المنهوب

أحمد حسن الزعبي

نحن البيدر المنهوب ،نحن وجع الحبوب ، نحن المتقاسمين لا المنقسمين بين لص ولص بين مذراة ورحى ..فلم تطلب الآن نجدتنا وصيحتنا ، وأنت من أوثق اللجام وصادر الصوت ، وأنت من هندس الجوع ،وكشف ظهورنا وأهداهم السوط..أتريد أن أنصفك الآن وظفرك لم يخرج من لحمي..وأنا المقتول للتو ، أنا المصادر المحاصر ،المخوّن ، المسحوق، المكبّل..أنا المرميّ ،المكويّ،المدمي ،المنسيّ..لم تذكّرتني الآن؟ ..
لا رأي لي في القسمة…وكيف تُخيَّر بين الفكّين اللقمة؟ …أنتم من باركتم سرقة الرغيف ،وألبستم السارق عباءة الشريف، وأوسعتم بمطامعكم، بمصالحكم، عين الجرح ومدامع النزيف ،يا سيد لا ترجو وقفتنا… نحن مجرّد أرقام في جداولكم ، خراف في مراعيكم ، أي سذاجة هذه التي تدعونا فيها للاصطفاف..أي سذاجة تلك التي تطالب فيها الذئاب المتكاسرة رأي الخراف؟!…منذ أن رضيتم بالدور ونحن خارج حساباتكم فلماذا تضعوننا الآن بنداً في “الحساب الختامي”..
لست سعيداً بما يجري ،ولست حزيناً كذلك..انا في لحظة الفتور ، تماماً كما يختلف سجّانان من سيملك المفتاح فترة أطول ، من سيلوّن الجدران ، أو يجدد القضبان ، هما لا يتشاجران من سيهب الحرية لي ،هما يتشاجران من سيملك سلطة المفتاح..والشمس حتماً لن تشرق من ثقب القفل..
يا سيد ..نحن البيدر المنهوب، نحن وجع الحبوب، يقصفنا المنجل،تدوسنا الدرّاسة ، تفصلنا المذراة ،تطحننا الرحى..تنضجنا النار..صحيح أننا لسنا طرفاً في الحصةّ…لكن في لحظة ما..تستيقظ الحنطة فينا..فنصبح بالحلق غصّة…
يا زارع الشوك..استخرج شوكك بيديك..لكن إياك أن تضعنا قربك في الميزان، نحن قمح والقمح لا يقبل أبداً بدور “الزيوان” ً…

احمد حسن الزعبي
ahmedalzoubi@hotmail.com

شارك الخبر

بأمكانك مشاهدة

طالت أو قصرت ..الحل طاولة الحوار / أحمد حسن الزعبي

طالت أو قصرت .. الحل طاولة الحوار أحمد حسن الزعبي إلى من يدير المشهد من …