..

بدي اطخ حالي / علي الشريف

بدي اطخ حالي / علي الشريف

تفاعل الناس مع قضية المواطن الاردني الذي تقدم بطلب لتنازله عن الجنسية الاردنية نظرا لما يمر به من ضيق اقتصادي .وكان تفاعل الناس ما بين مستنكر وشاجب وما بين متعاطف والبعض ادخل الوطنية في القضية وكان الوطنية باتت محكومة بجنسية او جواز سفر.
بصراحة يا صديقي الطفيلي معك حق فانا حين رايت ان حكومتنا الرشيدة وجهت تحذيرا لكوريا الشمالية بسبب تجاربها النووية والهيدروجينية والصاروخية قررت اشق الثوب واطلع منه واكشف عن صدري وادعي.
للان لا اعرف ما هي الضغوط التي ستقوم بها حكومتنا الرشيده على الاخ كيم جون اون حتى تثنيه عن الاستمرار بتجاربه فهل هي مثلا ستوقف البترول عنه او ستقوم بقطع الكهرباء او ربا ستقطع الغاز او توقف المعونات من الصخر الزيتي لكوريا الشمالية.
وربما تهديد وتحذير حكومتنا يثمر اذا ما هددت بعد ارسال الخبرات الاقتصادية الى كوريا الشمالية وهو مالم ينتبه اليه الاخ كيم وكان ولا بد ولزاما علينا ان ننوه الى ذلك حتى لا يتورط حبيبنا اللزم كيم.
يا صديقي الطفيلي المازوم بلقمة العيش تخيل معي ان حكومتنا تحذر كوريا بلاد العم كيم وهذه البلاد تمتلك صواريخ يمكن ان تضرب اي بقعة في العالم كما انها باتت تمتلك القنبله النووية ولم يتوقف الامر عند ذلك بل ضرب ابو الكيم وجه ترامب بتجربه لقنبله هيدروجينية ناجحة .
بتعرف يا صديقي الطفيلي كل ما اخشاه ان تنفذ الحكومة تحذيرها وبالتالي ينتحر كيم وزوجته ورفيقته ونصف شعبه رعبا من الاجراء القادم لحكومتنا التي للان لم تستطع ان تحافظ على مستثمر واكبر صناعاتنا راس العبد وكبريت ابو ثلاث نجوم اما فخرها يا رفيق نكاشة البابور التي درسنا عنها يوما اضافة الى انها مبدعة في صناعة الازمات وصناعة الضرائب والتشليح.
كوريا يا حكومة! ول لم تجدوا غير هذه الدولة الغلبانة البائسه؟ التي لم تستطع ان تفعل شيئا الا انها صنعت سلاحها بنفسها وصدرته ووقفت بوجه كل الدول العظمى وطواغيت العصر ولم تعترف يوما بكيان غاصب او بدولة احتلال بل انها دولة صاغت كرامتها بقوتها ولديها رئيس ان قال فعل وليس مثل رئيس حكومتنا ان نفى الشي نبصم انه اكيد.
صديقي الطفيلي هل تعلم ان الفساد في كوريا معدوم وان اي شخص تثبت عليه قضية فساد يطعمونه للكلاب حتى لو وجد كرسي في ملعب مخلوع فان كلاب الاخ كيم يمكن ان تبتلع المقاول.
اما في بلاد عرب ستان فان الفاسد ياكلنا نحن واولادنا وقوت يومنا يكون للتحلاية وربما يلحقنا الى قبورنا لتكون عظامنا له مرق الوجبات القادمة وتراب القبر سمادا لقواوير الورد على ابواب الفلل والقصور.
صديقي هناك رغم الفقر والشقاء والتعب والقبضة الامنية والخوف الممزوج بالرعب ( الرعب من تحذير حكومتنا) فانهم يشعرون بالكرامة الوطنية وبعزة النفس وبانهم احياء على هذه الارض وبان هناك من يحميهم ويدافع عن كرامتهم.
يا صديقي الطفيلي صدق اني اعذرك فانت تريد التخلي عن جنسيتك اما انا والله بعد تحذير الحكومة لكوريا بدي اطخ حالي واخلص.