رئيس التحرير المسؤول: اسامة طارق الزعبي | الخميس - 2020/04/02

بعد مقتل عشرات الأتراك بإدلب.. روسيا تنفي مسؤوليتها وتركيا تتوعد بالرد

وأكدت الوزارة أنها اتخذت إجراءات لوقف إطلاق النار من قبل الجانب السوري فور إبلاغها من السلطات التركية بسقوط قتلى أتراك.

كما قالت إن جنودا من الجيش التركي كانوا وسط المسلحين السوريين الذين حاولوا شن هجوم كبير على قوات النظام، أصيبوا في القصف.

وكان والي إقليم هاتاي التركي رحمي دوغان، قد أعلن في وقت سابق اليوم، أن 33 جنديا تركيا قتلوا في ضربة جوية نفذتها قوات الحكومة السورية بمنطقة إدلب.

كما أصيب 36 جنديا تركيا بجروح في الغارات الجوية التي نسبتها أنقرة إلى النظام السوري، جرى نقلهم إلى هاتاي لتلقي العلاج.

وقد دانت الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (ناتو) القصف الذي نفذته قوات النظام السوري على تجمع عسكري تركي قرب إدلب.

وطالبت الولايات المتحدة النظام السوري وروسيا بإنهاء هجومهما الذي وصفته بالشنيع، وأعربت الخارجية الأميركية عن قلقها البالغ إزاء الهجوم على الجنود الأتراك، وأعلنت في بيان وقوف واشنطن إلى جوار تركيا شريكتها في حلف الناتو.

وأعرب شتولتنبرغ عن أمله في التزام النظام السوري وروسيا بالقانون الدولي، ودعم مساعي السلام التي تبذلها الأمم المتحدة، مطالبا كافة الأطراف بضبط النفس ومنع تفاقم الأوضاع الخطيرة، لا سيما الوضع الإنساني.

بدوره، قال متحدث باسم الأمم المتحدة إن الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو غوتيريش يتابع “بقلق بالغ” التصعيد في شمال غرب سوريا وأنباء مقتل عشرات الجنود الأتراك في ضربة جوية.

وقال المتحدث إن الأمين العام يدعو من جديد إلى وقف فوري لإطلاق النار في سوريا، و”يعبر عن قلقه على نحو خاص إزاء خطر تصعيد التحركات العسكرية على المدنيين”.

وعقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مساء أمس الخميس اجتماعا أمنيا استثنائيا بشأن الوضع في شمال غرب سوريا حضره كل من وزير الدفاع خلوصي أكار ووزير الخارجية مولود جاويش أوغلو ورئيس الأركان اللواء يشار غولر ورئيس المخابرات هاكان فيدان.

ورد الجيش التركي على قوات النظام بقصف مواقع عدة لها، وقال رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألتون إنه “تم استهداف كافة أهداف النظام (السوري) المحددة بنيران عناصرنا البرية والجوية”.

ودعا ألتون المجتمع الدولي -بما في ذلك روسيا وإيران- إلى “الوفاء بمسؤولياته” من أجل “وقف الجرائم ضد الإنسانية التي يرتكبها النظام” السوري

وأضاف “لم ولن نقف متفرجين حيال ما تشهده إدلب من أحداث مشابهة لتلك التي وقعت في رواندا والبوسنة والهرسك”.

في غضون ذلك، بحث الناطق باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالين في اتصال مع مستشار الأمن القومي الأميركي التطورات الأخيرة في إدلب.

وكان وزير الدفاع التركي خلوصي أكار أجرى مساء الخميس اتصالا هاتفيا مع نظيره الأميركي مارك إسبر، وبحثا الوضع في إدلب وقضايا الدفاع والأمن.

المصدر : الجزيرة + وكالات

شارك الخبر

بأمكانك مشاهدة

الأمن..يلقي القبض على مطلق إشاعة وجود غازات خطرة بالجو

كنانه نيوز – قال الناطق الاعلامي باسم مديرية الامن العام ان العاملين في الامن الوقائي …