فواجع ببلدي.. / بقلم محمد الهياجنة

فواجع ببلدي..
بقلم: محمد الهياجنة
كل سنة وبدون سابق إنذار تحصل مصيبة كارثة ويهرع الجميع لشجب والاستنكار وذرف الدموع على رحيل الغوالي .
الانسان أغلى ما نملك.
قول مشهود
….للحسين رضوان الله عليه…..
ونحن بمملكتنا الأردنية الهاشمية نعيش أهل ونسايب وجيران نتقاسم العونه والفرحة بين بعض ….
ما حصل بمستشفي السلط جريمة وإهمال متعمد مع سبق الإصرار وهو إهمال إداري وفني غير مبرر …
الأوكسجين غير متوفر وهناك مسؤول فني معني وأجهزة تنذر من ساعات والكل نايم
غير معني حتى حلت الكارثة.
القصة هي حكاية كل أردني ….
و المقصودة أرواح الأردنيين أغلى ما نملك .
صبرنا سنين على برامج الخصخصة والتصحيح والخطط الاقتصادية والنتيجة طرود واستجداء وتراجع بكافة الخدمات الأساسية.
مجازر يومية على طرق لا تصلح لسير المركبات.
أدوية غير متوفرة ونقص اطباء الاختصاص.
أسعار ولعبة شهرية للمحروقات
وتعينات للمحاسيب والمقربين بعقود وأرقام تكفي كتيبة .
أبناء الاردن شهداء الوطن بميادين الشرف
تهرب ضريبي وجمركي ومافيات تحتكر استيراد السلع الأساسية..
حكومة من أربعة شهور توجه تماسيح لتفشيل كل أردني غيور على الاردن والاردنيين ومحاولات لتشويه الحقيقة
بعض الإعلام يلعب على وتر المحاصصة والتشكيك وزرع الفتن والجاهلية .
ما يحدث وحدث بالأمس جريمة تستدعي رص الصفوف بين الأردنيين والقيادة الهاشمية لمواجهة المجرمين ومن يقف وراءهم ويخطط لبلبة الشارع وبقاء المشهد متوتر لاشغال الأردنيين عن المجرمين
نختم ..
ليس امام الأردنيين سوى التلاحم بيننا لكشف مجرمين الفساد الاداري والمالي ومن قتل ونهب بلدنا .
لا يجدي الصراخ ولن يرجع الأرواح
نحن يد بيد مع بعض لدحر لصوص الوطن
مملكتنا بخير نحن بخير ونحن اليوم مش بخير من وجود عصابات تنهش حيات وحقوق الأردنيين.
تحية للجيش والأجهزة الأمنية
تحية للحكومة.
حمى الله مملكتنا والهواشم
كاتب شعبي محمد الهياجنة