..

الحتاملة يفتتح معرض انامل محبة في جاليري ارب ارت بمدينة اربد وسط حضور كبير

 

الحتاملة يفتتح معرض انامل محبة في جاليري ارب ارت بمدينة اربد وسط حضور كبير

كنانة نيوز – محمد محسن عبيدات

افتتح  الاستاذ خلدون حتاملة  معرض انامل محبة والذي نظمه جاليري ارب ارت ورابطة الكتاب الاردنين في قاعة جاليري ارب ارت بمدينة اربد وبحضور رائدة العمل التطوعي فايزة الزعبي والمنسق العام للمعرض الفنان التشكيلي محمد الهزايمة وعدد كبير من الشخصيات الثقافية والمجتمع المحلي . حيث شارك بالمعرض كل من الفنانة  التشكيلية  اريج اليبرودي و ريمان محو  و الاء خليفة و سنبال المومني و لندا حبيب  والفنان التشكيلي ليث كساب.

 

وبين راعي الافتتاح الاستاذ خلدون حتاملة  بانه لولا الفنون لما كانت هنالك حضارة أو ثقافة على وجه الارض و يعتبر الفن التشكيلي هو لغة عالمية لها عمومية الفن وخصوصية المواطن فهو وسيلة اتصال بين الشعوب وبين العصور وهو حلقة الوصل بين الفنون والفن يعتبر جزء هام من الثقافة ولا بد من تقديم كافة اشكال الدعم لكل العاملين بهذا المجال . وأشاد الحتاملة  بمنظمي المعرض والجهود المبذولة من قبلهم والدور الكبير الذي يقدمه الفن التشكيلي من خلال نقل رسائل مختلفة للمجتمع تتعلق بصميم حياتهم بطريقة فنية رائعة وبأسلوب جميل جدا داعيا جميع المؤسسات المختلفة للوقوف الى جانب هؤلاء الفنانين التشكيلين وتقديم الدعم اللازم لهم .

 

 

الفنان التشكيلي محمد الهزايمة بين بان اقامة معرض انامل محبة هو من ضمن فعاليات معرض محبة الدولي الدائم  والذي يستمر لمدة خمسة شهور , حيث يستقبل الزوار يوميا من الساعة 11صباحا  ولغاية 5 مساء كمركز زوار لكل من يرغب بالاقتناء ولكل متذوق للفن والتعلم ,  وقد تم اختيار 43 مشارك من الفنانين التشكيليين في المعرض وحتى نتمكن من فتح المجال للزوار للاستمتاع  والاطلاع  على اللوحات الفنية  والرسائل التي تبثها هذه اللوحات فقد تم التنسيق حول استضافة  كل خمسة فنانين في معرض واحد  لعرض تسعة اعمال لكل فنان خلال الفترة الزمنية المحددة للمعرض  .هذا وقد قدم الهزايمة شكره الجزيل لراعي الافتتاح الحتاملة ولكافة المشاركين والحضور على تلبية الدعوة .

 

كنانة نيوز التقت الفنانة التشكيلية أريج عدنان اليبرودي  حيث قالت : انا سعيدة جدا بمشاركتي اليوم مع نخبة من زملائي في الفن التشكيلي وانا في الاساس  صيدلانية هاوية للفن حد الاحتراف , تتلمذت بمجهودي الشخصي مستعينة بالانترنت و متتبعة خطوات كبار الفنانين العالميين وبرعت في الرسم بالزيت و الرصاص و اميل الى المدرسة الواقعية وشاركت في عدد من المعارض المحلية .  واما الفنانة التشكيلية ريمان محو  قالت : انا متأثرة بالمدرسة الانطباعية و الطبيعة من أهم المواضيع التي اتناولها باللوحات ، واعتمد على رؤيتي الخاصة برسم الطبيعة حيث العشوائية بالخطوط وضربات اللون القوية التي تجمع بين الفصول. والفنانة ليندا حبيب يوسف حبيب قالت : شاركت في تسعة من المعارض خمسة منهم اثناء المراحل الدراسية المختلفة بين الدبلوم الى الدبلوم العالي ومعرض فردي واحد في جامعة اليرموك وقد اشتركت في مسابقة للرسم اثناء دراسة البكالوريوس وفزت فيها بالمرتبة الأولى  وساشارك في معرضين بجمهورية مصر بالقاهرة احداها معرض إبداع في قاعة ساقية الصاوي والمعرض الثاني ملتقى عشتار ايضا في القاهرة . وعن اعمالي فهي متنوعة بين المائي والزيتي قمت بعمل لوحة زيتية دراسة للفنان مانيه وقمت بعمل لوحات مائية مناظر من فلسطين ومن القدس اسميتها نور القدس ولوحة من عكا واسواقها القديمة ولوحة زيتية لرجل من فلسطين ولوحة زيتية من مدينة حلب الشهباء  ولوحات تعبر عن الحنين لوطني الأول فلسطين وحبي للبلد الشقيق سوريا وخاصة حلب التي بها أخوالي وحبي لكل البلاد العربية بلا استثناء ولوحة اخيرة لوحة صغيرة بها زهور تعبر عن الربيع, تعتمد اعمالي على الواقعية في التعبير , والفنان ليث كساب قال : انا متعدد الاسلوب في الرسم لا اميل إلى مدرسة معينة بل اطمح أن اصنع من اعمالي مدرسة جديدة ولكن  استعملت أكثر من أسلوب منها الواقي والسريالي والتجريدي وغيرها أكثر ومنها تعبر عن ما اعيش به من ظروف سواء كانت جيدة ام سيئة   . اما الفنانة  التشكيلية الاء خليفة قالت : شاركت بالعديد من اللوحات الفنية التي تتمحور رسالتها حول العنف الذي تتعرض له  المرأة  في العديد من الجوانب الحياتية  وقد شاركت في العديد من المعارض المحلية  واتطلع الى المشاركة العالمية قريبا ان شاء الله  ومزيد من الاعمال الجديدة  .

 

واشتمل المعرض على عدد كبير من اللوحات الفنية المختلفة حيث برزت في المعرض لوحات عكست الصورة الواضحة للطبيعة الجميلة، والمناظر الخلابة ، كما عرضت بعض اللوحات التي حاكت مواضيع مختلفة بألوانها ودقتها وحرفتها وبجمالها الذي جعل الحضور يبدي أشد الإعجاب بتلك اللوحات من خلال تعمقهم في متابعة كل لوحة بين أركان المعرض .