..

« كتَّاب إربد » يؤبن المؤرخ محمود عبيدات

كنانه نيوز – فن وثقافة –

بمناسبة مرور أربعين يوما على رحيل المؤرخ والباحث محمود عبيدات، اقامت لجنة التأبين المكونة من: الدكتور حسين العمري والروائي هاشم غرايبة والمهندس الشاعر مهدي نصير والقاص محمد الصمادي والمهندس سامر عبيدات والشاعر احمد طناش شطناوي، حفلا تأبينا استذكاريا للراحل مساء الأول من أمس في مركز إربد الثقافي وسط حضور عائلة الفقيد والمثقفين وأصدقاء الراحل.

واشتمل حفل التأبين الذي جاء بتنظيم من فرع رابطة الكتاب في اربد، الذي أداره الشاعر مهدي نصير، على كلمات وعرض فيلم وثائقي عن حياته وتجربته الأدبية.

وألقى رئيس الفرع د. حسين العمري كلمة قال فيها: كان المرحوم محمود عبيدات ابن الوطن العربي، لم يكن يؤمن بالحدود، كان مسعاه أن يكون مؤرخا عربيا يقف على كل تفاصيل الأمتين العربية والإسلامية، وقد هيأت له سوريا كل الإمكانيات التي تلبي طموح العالم فكتب وأجاد وأصبح علامة بارزة بين الأقلام العربية، مشيرا إلى أن الراحل كان قيمة علمية من حضوره في الرابطة، ولم يتوان يوما عن تلبية دعوة للحديث عن شخصية أردنية أعطت وقدمت وظلمها التاريخ والإعلام الأردني.

من جهته ألقى ابن الفقيد المهندس سامر عبيدات كلمة قال فيها: نجتمع اليوم لنستذكر معا راحلنا الكبير المؤرخ محمود سعد عبيدات، ومن الصعب أن يتحدث الإنسان عن والده، هذا الإنسان الذي تحدث بحياته عن جميع أبطال الأمة، واليوم جاء دورنا لنتحدث نحن عنه وهو الحاضر الغائب، رحل الجسد لكن الفكر لا يرحل ولا يموت، فطوبى لكم يا أصحاب الفكر ويا أهل الثقافة والأدب، فمثلكم لا يموت وسيبقى والدي في قلوبنا وعقولنا وباق بمؤلفاته ودراساته.
إلى ذلك تحدث كل من: النائب نضال الطعاني والنائب السابق ناريمان الروسان والإعلامي شفيق عبيدات والدكتور حسين محافظة مشيدين بمناقب الفقيد .

الدستور

التعليق