..

هولندا تواجه امريكا .. والارجنتين تلاقي واستراليا في ثمن نهائي كأس العالم/تفاصيل

كنانة نيوز –
تدخل نهائيات كأس العالم لكرة القدم المقامة في قطر اليوم السبت مرحلتها الثانية، عندما يقص المنتخب الهولندي شريط مباريات دور الـ16 بمواجهة منتخب أميركا في أولى المباريات، في حين يلتقي منتخب الأرجنتين مع أستراليا.

وعلى الرغم من كون كفة الترشيحات تميل لهولندا والأرجنتين لخطف أولى بطاقات دور الربع، فإن إمكانية تحقيق المفاجأة تبقى واردة كما كان عليه الحال في مباريات دور المجموعات.

وتأهل المنتخب الهولندي للدور الثاني بعد صدارة المجموعة الثانية بانتصارين على السنغال وقطر وتعادل مع الإكوادور، لكنه لم يقدم مستوى مقنعا يجعل المتتبعين يرشحونه للمنافسة بقوة على لقب هذه النسخة، غير أنه سيدخل المواجهة وهو يرتدي ثوب المرشح للفوز بالنظر إلى الفارق في الإمكانيات والتاريخ وترتيب المنتخبين في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” (FIFA).

وإذا بلغ منتخب “الطواحين” دور الربع، فستكون المرة السابعة في تاريخه والخامسة أيضا في مشاركاته الست الأخيرة بالمسابقة، ويحلم أبناء لويس فان خال -على الأقل- بتحقيق إنجاز نسخة 2010 في جنوب أفريقيا، عندما بلغ نهائي “المونديال” (انهزم 0-1 أمام إسبانيا).

ومن المرتقب أن يستفيد المدير الفني للمنتخب الهولندي من عودة نجم المنتخب وبرشلونة الإسباني ممفيس ديابي إلى كامل جاهزيته البدنية، بعد أن اضطر إلى إشراكه بديلا في المباراتين الأخيرتين بسبب معاناته من الإصابة.

وتتجه الأنظار أيضا إلى واحد من مفاجآت هذه النسخة النجم الشاب كودي جاكبو، لاعب بي إس في آيندهوفن، والذي يزاحم كيليان مبابي على صدارة هدافي البطولة برصيد 3 أهداف، والذي يرتقب أن يكون واحدا من نجوم هذه المباراة.

ولن تكون مهمة المنتخب البرتقالي يسيرة أمام المنتخب الأميركي الذي أظهر إمكانيات كبيرة في الدور الأول، وأحرج منتخب إنجلترا بعد أن أجبره على التعادل، كما يتوفر على نجم من العيار الثقيل اسمه كريستيان بوليستش.

وأقر لويس فان خال بقوة الفريق الأميركي، واعتبره واحدا من “الأقوى في هذه البطولة، إنهم فريق حماسي للغاية وسريع ويملك عناصر تلعب في أعلى المستويات في أوروبا”.

من جهته، عبّر غريغ برهالتر مدرب منتخب أميركا عن جاهزية فريقه لخوض هذه المباراة، مشددا على أنهم متحمسون جدا لإثبات مدى التطور الذي حققته الكرة في أميركا.

ويحلم الأميركيون بالوجود في دور ربع النهائي للمرة الأولى منذ دورة 2002 في كوريا الجنوبية واليابان، ويتسلحون من أجل ذلك بمجموعة من الأسماء، على غرار بوليستسش، وثيموتي وياه، وديست.

يذكر أن هولندا والولايات المتحدة لم يسبق لهما أن تواجها في مباراة رسمية، لكنهما خاضا العديد من اللقاءات الودية، كانت تميل فيها الكفة للهولنديين.

وستقام هذه المباراة على أرضية ملعب خليفة الدولي ابتداء من الساعة السادسة بتوقيت مكة المكرمة.

ميسي أمام رقم قياسي جديد
بعد البداية الصادمة لمنتخب الأرجتين والهزيمة 1-2 أمام السعودية، استعاد المنتخب الأرجنتيني بريقه وحقق انتصارين متتاليين أمام كل من المكسيك وبولندا بالنتيجة نفسها (2-0)، ليؤكد ميسي للعالم أنه عازم كل العزم على المنافسة بشراسة على اللقب، وتحقيق الإنجاز الوحيد الذي تخلو منه خزانته العامرة.

وسيجد الأرجنتينيون أمامهم منتخبا لا يقل شراسة وصلابة هو منتخب أستراليا، الذي يشترك معه في الانطلاقة نفسها (انهزم في مباراته الأولى أمام فرنسا 1-4، وفاز في المباراتين اللتين تليتاها على تونس 1-0 وعلى الدانمارك 1-0).

وتحمل هذه المباراة رقما خاصا بالنسبة للأسطورة الأرجنتينية ليونيل ميسي، فإذا خاضها فإنه ستكون المباراة رقم ألف في مسيرته الاحترافية، فقد لعب ميسي 778 مباراة مع برشلونة و53 لقاء مع باريس سان جرمان و169 مع الأرجنتين.

حامل لقب كأس العالم في مناسبتين (1978 و1986) يرغب في بلوغ دور الربع للمرة الرابعة خلال النسخ الخمس الأخيرة، كما يرغب في تفادي المصير نفسه الذي لقيه في النسخة الماضية عندما خرج من دور الثمن على يد المتوج باللقب فرنسا.

وأقر ليونيس ميسي بصعوبة مهمة منتخب بلاده أمام أستراليا، خاصة بعد الأداء المبهر الذي أظهروه في آخر مباراتين، مؤكدا في تصريحات له قبل المباراة أنهم “سيخوضون النزال بكل الإصرار والعزيمة التي لعبوا بها مباراة المكسيك وبولندا”.

وشدد ميسي على “ضرورة خوض المباراة بكل تركيز وهدوء، لأنه لا يمكن أن نضمن أي شيء، وكل الاحتمالات تبقى واردة”.

الانتصار على ميسي
في الجهة المقابلة، أبدى غراهام بوتر المدير الفني لمنتخب أستراليا ثقته العالية في قدرة منتخبه على تحقيق المأمول في هذه المباراة والانتصار على ميسي.

إذ قال بوتر في الندوة الصحفية التي تسبق المباراة “أحترم ميسي، إنه موهبة كبيرة للغاية، لكنني أتوفر على نجوم أيضا وفي جميع الخطوط، عكس منتخب الأرجنتين الذي يعاني في بعض المراكز”.

المتحدث نفسه اعتبر أن العودة القوية لمنتخبه بعد الهزيمة في المباراة الأولى تمنح لاعبيه ثقة مضاعفة، مؤكدا أنه سيحاول خوض المباراة أمام الأرجنتين كما لعبتها السعودية “أي بالضغط الكلي على الخصم، لأن الضغط يجعلهم يرتكبون الأخطاء”.

يشار إلى أنه على الرغم من كون هذه المواجهة هي الأولى من نوعها بين المنتخبين في نهائيات المونديال، فإنهما التقيا في 3 مباريات رسمية سابقة، منها اثنتان في الدور الإقصائي الملحق للتأهل لكاس العالم 1994 (انتهى الأول بالتعادل 1-1 والثاني بفوز الأرجنتين 1-0)، واللقاء الثالث كان في كأس القارات عام 2005 وانتهى لصالح الأرجنتين 4-2.

المصدر : الجزيرة