..

الفنانة التشكيلية العالمية جاناريتا العرموطي تتحدث للكنانة نيوز  

كنانة نيوز– محمد محسن عبيدات

جاناريتا العرموطي هي فنانة تشكيلية أردنية اتثبت ذاتها في عالم الألوان بحبها للفن أقامت معارض شخصية  عديدة و شاركت في الكثير من المعارض المشتركة في الاردن وخارجها بالإضافة للملتقيات الفنية في أكثر من دولة .

 

الفنانة التشكيلية العالمية جاناريتا العرموطي قالت  : ان الفن التشكيلي هو عبارة عن لغة ينقلها الشخص بطريقة تعبيرية مستوحاة من تعابيره الداخلية العميقة وهي ترجمة لمشهد معين أو موقف معين ينقلها بصورة فنية والتي تعبر عما يدور في داخله والمحيط الذي يعيش فيه ومن دون النظر الى متطلبات الشخص في حياته ، والفن مثل الأمور الأخرى التي يحتاجها الإنسان في حياته كالماء والهواء ولا يمكن الإستغناء عنها ففيها الموهبة والتطور الثقافي والفكري عند الشعوب . وان الفن التشكيلي يعتبر كباقي الفنون الراقية التي تعتمد على الإلهام والحس الفني الذي يكتمل بالموهبة المميزة .

 

الفنانة التشكيلية العالمية جاناريتا العرموطي بينت للكنانة نيوز اهم انجازاتها على الصعيد المهني حيث قالت :  الحمد لله لقد شاركت خلال السنوات الماضية  بمعارض محلية و دولية ، وحصلت على جوائز عديدة  في الاردن و النمسا ، واطلقت  مبادرة ”  الفن و الحياة ” وذلك  للاهتمام بالمواهب المختلفة للأطفال و خاصة الايتام التي انطلقت من الاردن و خرجت لفلسطين و باقي البلاد . و تضمنت هذه المبادرة مسارات مختلفة منها إفادة للمجتمع من حيث السياحة  وذلك باستضافة العديد من الفنانين من خارج  الاردن  وكذلك  نشر ثقافة العالمية بالاردن و تاكيد دور المرأة في المجتمع و قدرتها على النجاح و الوصول ، وعملت على نشر الفن العربي للعالم و جوانب مختلفة يتم العمل بها لاحقا.

 وكذلك  افتتحت معرضا شخصيا باسم ” العيون تتلكم ” مع مشاركة الفنان الفرنسي الجزائري  الاصل حسين الشطي الذي تميز بالرسم التجريدي ,  حيث بدأ المعرض في عمان في  بيت الثقافة و الفنون برعاية معالي العين الدكتور كمال ناصر و وانتقلت لاربد في جاليري ارب ارت بالتنسيق مع الفنان التشكيلي الكبير محمد هزايمة و الفنانة  التشكيلية مرام حسن  وتحت رعاية سفيرة النوايا  الحسنة الاستاذة فايزة الزعبي و  ساهم هذا المعرض بنشر ثقافة فنية عالمية مشتركة مع عمان و اربد و لقي  نجاحا كبيرا و حضورا  من الفنانين التشكيلين و الشعراء و النقاد و المتذوقين للفن بحضور اعلامي ضخم مع التلفزيون الاردني .

واكدت العرموطي على اهمية اقامة المعارض الفنية  والتي تهدف  الى العمل على تنمية الوعي الفني، والجمالي لدى المواطنين عن طريق نشر الثقافة الفنية الاردنية والعربية من خلال الدمج بين الفنانين التشكيليين من الاردن ومن دول عربية اخرى لغايات اكتساب وتبادل الخبرات والمعلومات وما توصل اليه الفن التشكيلي في الاردن والعالم العربي انه لولا الفنون لما كانت هنالك حضارة أو ثقافة على وجه الأرض.  واقامة ان المعارض المشتركة  سينعكس ايجابا على الاساليب الفنية وتطويرها بشكل كبير . وان اقامة هذا المعرض هو بمثابة دعم للفنان التشكيلي في الاردن ليستطيع الاستمرار في مواصلة مشواره الفني من خلال اكسابه مهارات جديدة تضاف الى مهاراته وتبادل الخبرات العملية مع المشاركين من الفنانين التشكيليين من الدول العربية و تسويق لوحاته الفنية محليا وعريبا .

 

وبينت العرموطي بان لوحاتها   اتسمت  بدمج  الرسم  التكعيبي مع باقي  المدارس  وحاز اللونين الابيض والاسود حظ اوفر بكثير  من اللوحات الفنية  لتقارب بين  التباعد بين الزوجين المتضادين كوجود الرجل والمراة , الليل والنهار , الشمس والقمر والابيض  والاسود  ولتدمج بين الماضي والحاضر واحياء عهد الابيض والاسود .

 

وقدمت العرموطي كلمة شكر لوالديها و خاصة لوالدتها امل العدلي التي رافقتها بجميع المعارض و شجعتها من البداية و شكر لكل من شجعها من اقارب و اصدقاء و فنانين و متذوقين و متابعين و شكر لوزارة الثقافة على انشاء  معهد مهنى الدرة الذي يهتم بالمواهب و بالنهاية شكر للاعلامي محمد محسن عبيدات و صحيفة كنانة نيوز