الدم المزروع ما بين المنازل / د. محمد حيدر محيلان

كنانة نيوز –
الدم المزروع ما بين المنازل
د. محمد حيدر محيلان
الدمُ المزروعُ ما بينَ المنازلْ
تحتَ ردمِ البيتِ في الساحاتِ
ما بين السلاسلْ….
سوف يُبعَثُ ناقماً .. سخَطاً
ووابِلْ
سوف ينبتْ.. سوف يكبرْ…
هادراً ضَمِئاً يقاتل..
سَيَشُقُ الارضَ
منْ قهر المُغاصِبْ
مُطلِعا.. شجراً
وزيتوناً يحاربْ
سوف يرمي غصنه
سهماً …
ويرشق زيته ناراً
ويصرُخْ:
يا فدائي انَّ خلفي غاصبٌ
فافترسهُ وانتقمْ…..
آنَ وقتَ الثأرِ
فاثأر وانتصرٍ…
قد صبرنا .. حتى ملَّ
الصبرُ منَّا..
وصَمَتْنا …حتى فرَّ
الصمتُ عنََا
وانخذّلنا من أعَزِ
الأقربينْ…..
فارمي باليسرى وأجهزْ باليمين
قتِّلِ الاوغاد .. واستعلي الجبينْ
ليسَ منّا من يهادنْ
أو يلينْ..
هذه الارضُ التي
فاضتْ قلاقلْ ….
حُبْلَةُ الغَصْبِ الذي
أخنى شرفها.. رِجسُ قاتلْ
دنَست اقدامُ صهيونٍ ثراها..
واستباحتْ عِرْضَها
ذَلَتْ قُراها…
وأهانت طهرَ أقصاها يداها
و تمادتْ ..
حينَ لَمْ تزْأر اسودٌ في ذراها …
لوّثوا مسرى النبي وحرّقوه ..
ثمَ ذَلَوا القدسَ واحتلوا حِماها
سوف يغلي الدمُ فيها ..
سوفَ تثأر لِبَنيها..
سوف تثأر لِنَبِيها
……………
أرضُ غزة لن تهون
لا تهابُ من المنونْ
انّ بركانَ الدماءُ الغاضبات…
سوف تنهضُ بالسقوفِ الرادماتْ
الجاثمات على الصدور …
ينهضُ الاطفالُ
تَأزُرُهمْ بناتٌ قاصراتٌ
ساتراتٌ للنحورْ
والوجوه المُغْبَراتُ
العابساتُ
الناقماتْ
سوف تخرج من
بطون الارض من
تحت المماتْ
من جديدٍ تنبتُ الارواحُ
تربوْ كالنباتْ
تحرق الاوغادَ
في أوكارِهمٍ
تجمعُ الغيضَ
المكدسَ في الصدورْ
وتحيلُ الحيَ ارماسَ قبورْ
احذروا الغزيّ فالدنيا تدورْ
سوف يأتون اليكمْ
راجعين وعائدين…
بحولِ ربِ العالمين
صابرين وظافرينَ
وقاهرين……