رئيس التحرير المسؤول: اسامة طارق الزعبي | الثلاثاء - 2020/09/29

لا تأتي.. / أحمد حسن الزعبي

لا تأتي..

 أحمد حسن الزعبي

لا أدري لماذا تذكّرت ذلك التسجيل الصوتي الذي انتشر في بداية الكورونا وفي خضم تشجيع الحكومة للناس على الفحص والابلاغ المبكر عند الشعور بالأعراض ..حيث جرى اتصال بين شخص يشكّ أنه مصاب بالفيروس وأحد أطباء التقصي الوبائي ..المصاب المحتمل كان يشرح الأعراض التي يعاني منها ويطلب أن يرسلوا له فريق للفحص بينما كان الطبيب يحاول ترهيب المتصل وتضخيم العواقب التي ستلمّ به اذا ثبت انه مصاب : ” ترى رح ياخذوك…ما عندهمش يمه ارحميني..ورح يحجروك 14 يوم..القصة مش مزحة… وبجوز يحجروا على عيلتك..ثم أكملوا مكالمتهم عن مواصفات الهوندا سيفك” ..تذكّرت هذه الحوار الهاتفي ، عندما أعلن رئيس الوزراء عمر الرزاز قبل أيام في مؤتمر صحفي عن “برنامج خدمة العلم” كان العنوان العريض لهذا البرنامج الحد من بطالة الشباب وتأهيلهم للعمل، لكن بعد النظر سريعاً الى ظروف وشروط الالتحاق بخدمة العلم ، يكتشف المراقب البسيط أنها تقول للشباب الأردني “لا تأتي” فكل ما يحيط بهذا البرنامج يهىء الشباب للرفض المسبق لفكرة الالتحاق ومحاولة البحث عن مخارج للهرب من الانتساب..
الراتب المخصص للمتدرّب مائة دينار أردني شهرياً..بينما وزارة العمل تؤكّد دائماً أن الحد الأدني للأجور هو 220 ديناراً وأن هذا المبلغ غير كافٍ ولا بدّ من رفعه في القريب العاجل ، فكيف تطلب الوزارة أن يكون الحدّ الأدنى للأجور 220 ديناراً بينما تقرر 100 دينار للشاب الملتحق بخدمة العلم..ثم يأتي توضيح آخر من الجهات القائمة على خدمة العلم أن الشاب الملتحق لن يكون بحوزته وسائل تواصل مع العالم الخارجي ومع ذويه طيلة فترة التدريب وفي هذا الزمن الزاخر بالتكنولوجيا ووسائل التواصل يمثّل هذا الشرط بمثابة “طارد وعقوبة أشغال شاقة”..ثم يأتي توضيح آخر أن ساعات التدريب ستكون منذ الساعة الخامسة صباحاً وحتى التاسعة مساء يعني أكثر من 16 ساعة يومياً “فأين عنصر الجذب والتشجيع للشباب”..وللأمانة لقد تركت الحكومة مخرج طوارىء “ملعوب” لمن لا يريد الالتحاق بخدمة العلم وهو ان يكون مسجلاً في مظلة الضمان الاجتماعي والتسجيل يجب ان يكون مستمرّاً وغير منقطع..بمعنى اذا لم ترغب بالالتحاق بخدمة العلم عليك ان تغذّي صندوق الضمان..او بصورة أوضح “لا تأتي لكن عليك ان ترفد صندوق الضمان بالقروش”..

كنت أتمنى أن يتوفّر بهذا البرنامج عناصر جذب وتشجيع لا عناصر طرد وترهيب..فلو كان الوزير نفسه او رئيس الوزراء ضمن السن المطلوب لخدمة العلم…هل سيراها حافزاً للانتساب؟؟..وهل سبقوم أبناؤهم بالتسجيل؟…
حتى اللحظة لا أفهم ما هو المطلوب..وأين يكمن الحل لمشكلة البطالة؟؟

غطيني يا كرمة العلي..ما فيش فايدة..
أحمد حسن الزعبي
ahmedalzoubi@hotmail.com

شارك الخبر

بأمكانك مشاهدة

جدلية .. “مقبرة الكورونا” / سهير جرادات

جدلية .. “مقبرة الكورونا” سهير جرادات تجدد أخيرا جدل علمي وشعبي حول ضرورة دفن جثث …