رئيس التحرير المسؤول: اسامة طارق الزعبي | الجمعة - 2020/02/21
الرئيسية / كتاب كنانة / الصف الخامس شعبة (ج) / رائد عبدالرحمن حجازي

الصف الخامس شعبة (ج) / رائد عبدالرحمن حجازي

من كتاب (أجا عبالي)

الصف الخامس شعبة (ج)

رائد عبدالرحمن حجازي

في بداية العام الدراسي تم تجميع الطلاب في ساحة المدرسة وأنا كوني منقول جديد لهذه المدرسة ظننت بأن الأمر غير اعتيادي فحاولت أن أستفسر عن السبب لكن للأسف كوني طالب جديد لم أتجرأ على سؤال من هم حولي , لأعود وأنتظر ماذا سيكون وراء هذا التجمع .
بعد فترة أطل المدير علينا ومعه ثُلة من المعلمين وبيديه عدة أوراق وصاح بأعلى صوته وقال : كل واحد بيسّمع اسمه بيجي ركااااااظ وبوقف عند الأستاذ أبو شهاب , وتلى علينا ما يُقارب الأربعين اسماً وبعدها قال : هظول الصف الخامس شعبة (أ) ليكرر العملية مع الأستاذ أبو سرور وطلاب الصف الخامس(ب) لينتهي بالأستاذ شفيق معلناً عن تشكيلة الصف الخامس (ج) .والجدير بالذكر بأن اسمي لم يكن موجوداً في الأوراق التي كانت بين يدي المدير لأبقى وحيداً . عندها صاح عليّ المدير بصوته الجهوري قائلاً : ولك مالك واقف مثل الخويثة لحالك ما تنقلع على صفك ؟ عندها تخربطت جدلة الأعصاب الكهربائية عندي ولم أستطيع حتى الرد أو إخبار المدير بأن إسمي لم يتم الإعلان عنه في الشعب الثلاث , ليتدخل أحد المعلمين وعلى ما أظن أنه كان مساعد المدير وهمس في أُذن المدير وقال له : هاظا طالب جديد مالهوش إسم بالكشوفات . فرد المدير وبعصبية وقال : لعاد إقلعه خليه يتجهنم على شعبة (ج) .
دخلت للصف الخامس شعبة (ج) وادركت فيما بعد بأن ترتيب الشعب من (أ إلى ج) كان ترتيباً تنازلياً مع المعدل فجميع الطلاب أصحاب المعدلات العالية كانوا في شعبة (أ) أما الطلاب أصحاب المعدلات المتدنية فكانت الشعبة(ج) في إنتظارهم وأنا من بينهم مع العلم معدلي كان منتاز نعم منتاز وليس ممتاز هكذا كُنا نسمعها من الكبار عندما كانوا يشجعوننا .
في الحصة الأولى دخل علينا معلم تقاسيم وجهه معجلقة شوي وشرح لنا درس حساب بعنوان العامل المشترك الأصغر , وبعد إنتهائه من الشرح سأل السؤال الآتي : فاهمين يا أولاد ؟ لنجيبه جميعنا وبصوت واحد نعم فاهمين يا أستاذ .ثم عاد واستكمل الدرس مع بعض الأمثلة ثم طرح السؤال التالي : فاهمين يا أولاد ؟ لنجيبه جميعنا وبصوت واحد نعم فاهمين يا أستاذ , ثم قال : إللي فاهم يرفع إيده , وراح يجول بنظره علينا عل وعسى أحدنا لم يرفع يده لكن جميعنا قد رفعنا أيدينا ,ثم قال طيب إللي مش فاهم يرفع إيده لنعود ونرفع أيدينا وبثقة أكبر من التي قبلها . عندها تأفف الأستاذ وقال : أُوف .. أُوف .. أُوف .. عليه العوظ ومنه العوظ ,ثم خرج من الحصة غاضباً ونحن لم ندري لماذا غضب منّا الأستاذ مع أننا كُنا نرفع أيدينا لكل سؤال يطرحه علينا .

شارك الخبر

بأمكانك مشاهدة

عيون مختلفة / مصطفى الشبول

عيون مختلفة مصطفى الشبول في السابق وفي أيام المعارك و الغزوات كان قائد الجيش الإسلامي …