رئيس التحرير المسؤول: اسامة طارق الزعبي | الجمعة - 2020/01/24
الرئيسية / تعليم جامعات / دعوات لانشاء شبكات تواصل بين الافراد والمسؤولين في الاردن

دعوات لانشاء شبكات تواصل بين الافراد والمسؤولين في الاردن

كنانه نيوز –
كشف رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدن كفافي ان العالمي يشهد في هذه الايام تزايدا كبيرا فيما يتعلق بعولمة المعلومات , وذلك نتيجة لسهولة التواصل بين الافراد بسبب التطورات التكنولوجية المتعددة والتي ادت الى خلق شبكات معلومات مختلفة , بحيث يستطيع كل شخص ان يتواصل مع أي شخص آخر بضغطة زر واحدة , على لوحة مفاتيح شاشة الحاسوب او الهاتف المحمول , مما يسهم في تسهيل اللقاءات الشخصية التي من شأنها ان تسهم في نجاح هذا التواصل .
وبين الدكتور الكفافي في مقالة له تم نشرها على موقع جامعة اليرموك حملت عنوان ” نحو بوابة بحث علمي اكاديمية اردنية ” الى أن شبكات التواصل الاجتماعي أداة للوصل بين الأفراد الذين لديهم الأفكار والاهتمامات البحثية المشتركة. وقد أثبتت السنوات الأخيرة ازدياد اهتمام الناس بشبكات التواصل الاجتماعي، مما سلط الضوء على دورها الكبير وتأثيرها في طبيعة العلاقات البشرية.
وأشار الدكتور الكفافي الى أنه وعلى الرغم من تزايد الدعوات لتطوير آليات تعمل على ضبط منصات التواصل الاجتماعي للحد من الاستخدام غير المنضبط، إلا أن هذه الشبكات ساعدت على زيادة محورة العمل الاجتماعي. فعلى سبيل المثال فقد ساهمت شبكات التواصل الاجتماعي كثيرا في القضاء على العنصرية العرقية، وشكلت ضغطا على المنادين بهذا الأمر.
وطرح الدكتور الكفافي في مقالته التي كتبها على هامش مشاركته بمؤتمر دولي سؤالأ ” كيف يكون تأثير شبكات التواصل بشكل عام، وعلى مستوى التواصل الأكاديمي بشكل خاص حتى نصل إلى إنتاجية علمية عالية؟, وبين بان الإجابة على هذا السؤال تتطلب حضور التعاون الأكاديمي من خلالها، الأمر الي من شأنه أن يساعد على زيادة الإنتاج البحثي العلمي المتميز وكفاءته. ومن الجدير بالذكر الإشارة إلى أهمية استثمار الاختلاف في وجهات النظر العلمية والخلفيات الأكاديمية بالطريقة التي يؤدي إلى الابتكار والابداع. إن الوصول إلى مصادر المعلومة العلمية الصحيحة، والثقافة العالمية القيمة أمر هام في البحث والريادة العلمية، حيث إن بإمكان شبكات التواصل الأكاديمي أن تؤدي إلى التفكير العلمي الحر والتفكير المبتكر. وهذا الأمر بالطبع يقود إلى مستوى علمي أفضل مما هو عليه الآن. كذلك من الممكن أن تمنح هذه الشبكات الأكاديمية الحماية للباحثين خاصة هؤلاء الذين يعيشون في بلدان لا تسمح بالحرية الفكرية.
وفي ذات السياق تم طرح تساءؤلا ثانيا وأشار الى أنه أثار اهتمامي من خلال هذه المشاركة العلمية هو: هل تستطيع الشبكات الأكاديمية أن تكون ذات مردود إيجابي اجتماعي بين الباحثين والأكاديميين على السواء؟ إن الإفادة من إنشاء الشبكات الأكاديمية كبيرة جدا. فبالإضافة إلى أنها تعمل على إثراء المعرفة العلمية وزيادة الثقة بين الباحثين مما يؤدي إلى الحرية الأكاديمية، فإنه من الممكن أن تفتح مجالات للصداقة الشخصية بين الباحثين في مختلف أصقاع العالم وهذا ينعكس إيجابيا على العلاقة بين دول العالم المتعددة. وهنا لا بد من التساؤل عن الكيفية التي يتمكن الأكاديميون من خلالها أن يشكلوا مثل هذه الشبكة الأكاديمية، خاصة إذا ما علمنا أنهم ينتمون لخلفيات أكاديمية وعرقية متعددة ومختلفة.
وزاد الدكتور الكفافي بأنه وبالرغم من وجود بعض شبكات المعلومات الأكاديمية حاليا مثل: google scholar وresearchgate وغيرها، إلا أن هذه الشبكات تهتم كثيرا بالاقتباسات العلمية «Citation» أكثر من اهتمامها بالربط بين أفراد المجتمعات الأكاديمية. كما أن تزويد هذه الشبكات بالمعلومات يعتمد كثيرا على مصداقية مزود المعلومات.
وأوضح بأنه كذلك لا بد من ذكر أن إنشاء شبكة تواصل بين الأكاديميين تواجه تحديات كبيرة خاصة في تمويل إنشائها وديمومتها، ومدى استعداد الأكاديميين على التعاون وتدويل نتائج أبحاثهم العلمية. كما أن بعض الدول تمنع باحثيها من تقاسم ونشر أبحاثهم مع باحثين من جنسيات أخرى بدعوى المحافظة على أمنها، وعدم تمكين البلدان الأخرى من تطوير نتائج أبحاث الأكاديميين فيها بشكل يخدم أهداف البلدان الأخرى.
وعلى الرغم مما ذكر أعلاه، فإننا نرى أن في تكامل هذه الشبكات الأكاديمية العالمية والإقليمية والمحلية فرصة كبيرة لزيادة الحصيلة المعرفية عند الباحثين في مختلف أصقاع العالم. كما أنها تفتح الأبواب للباحثين الشبان للتواصل مع غيرهم من الباحثين المعروفين عالميا، وتمنحهم فرصا أكثر للعمل، وتزيد من التنوع العلمي المعرفي لدى الأكاديميين. لكن يبقى السؤال الأهم: كيف نستطيع ضمان جودة ومصداقية ورفعة مستوى النشر العلمي لدى بعض الباحثين؟ هذا السؤال مطروح أمام أصحاب الفكر والقرار والمؤمنين بهذه الفكرة.
أختم بالقول إن الهدف من إنشاء هذه الشبكة ليس إعادة نشر المنشور، وإنما هو التحدث والحوار مع الآخر. أعتقد أننا في الأردن أحوج من غيرنا إلى إنشاء مثل هذه الشبكة سواء للتواصل بين الأكاديميين الأردنيين أو الانطلاق منها للحوار مع أقرانهم في كل بلدان العالم .

شارك الخبر

بأمكانك مشاهدة

المجالي رئيسا لجامعة الزيتونة وحمدان للزرقاء

كنانه نيوز – اتخذ مجلس التعليم العالي في جلسته المنعقدة بتاريخ 23/1/2020 عددا من القرارات …