رئيس التحرير المسؤول: اسامة طارق الزعبي | الأحد - 2019/12/15
الرئيسية / مساحة حرة / شاهد.. أفضل المدن السياحية لعام 2019

شاهد.. أفضل المدن السياحية لعام 2019

كنانه نيوز – مع بداية كل عام، تعقد مجلة السفر والترفيه (travel and leisure) المتخصصة بخدمات السفر مسابقتها لاختيار أفضل المعالم والمدن السياحية والجُزُر والمنتجعات وشركات الطيران وكل ما يتعلق بخدمات السفر والسياحة. فإذا كنت تخطط لرحلتك الصيفية وما زلت لم تحدد وجهتك الرئيسية، يمكنك الاستعانة بهذه القائمة التي تستعرض أفضل المدن العالمية خلال العام الجاري 2019، التي تم اختيارها من قِبل ملايين السياح وخبراء السفر وفقا للمعالم السياحية والثقافية، والطعام وأماكن التسوق، وود السكان المحليين وصداقتهم والتكلفة الإجمالية. من المهم هنا الإشارة إلى أن هذا التصنيف استند إلى تصويت قُرّاء المجلة تحديدا وفق عدد من المعايير الخاصة بها.

هوي آن – فيتنام

استعادت مدينة “هوي آن” الفيتنامية الساحرة مجدها من جديد، إذ قفزت من المركز السابع بين أفضل مدن العالم خلال العام الماضي 2018 إلى قمة قائمة العام الجاري 2019 بتقييم 90.39%. تُجسّد هذه المدينة القديمة التي تقع مباشرة على مصب نهر “ثو بن” مثالا أصيلا لمدينة عريقة شكّلت مرفأ وميناء تجاريا ذا أهمية كبيرة لدول جنوب شرق آسيا كافة. وتُبرز أبنيتها وتصاميم شوارعها مزيجا عريقا من الثقافات الأصيلة والتقاليد المحلية والأجنبية.

تضم المدينة مجمعا أثريا لا يزال على حالته يتكوّن مما يزيد على ألف مبنى ذي إطارات خشبية مع جدران من الطوب والخشب، ويشمل الكثير من الآثار المعمارية والهياكل المحلية مثل: السوق المفتوح، ورصيف العبارات، والمباني الدينية مثل: المعابد ودور العبادة العائلية. تحتوي المدينة كذلك على عدة متاحف للفن الصيني إلى جانب جسر خشبي على التصميم الياباني، كل ذلك ساهم في جعل المدينة أحد الأماكن الأثرية ضمن لائحة مواقع التراث العالمي لمنظمة اليونسكو. (1)

سان ميغيل دي الليندي – المكسيك

تراجعت مدينة “سان ميغيل دي الليندي” الفريدة التي استحوذت على المركز الأول بين أفضل المدن العالمية خلال العامين الماضيين إلى المركز الثاني خلال العام الجاري 2019 بتقييم 90.23%. تباينت آراء السياح حول الأسباب التي تجذبهم نحو هذه المدينة ما بين تنوعها المعماري والتصميمات الفخمة، وبين الحياة الليلية الصاخبة المفعمة بالحيوية، وبين كونها مجتمعا فنيا فريدا من نوعه يحمل مزيجا من التاريخ الثري والطعام المذهل.

رغم اختلاف الآراء حول معالم جذب هذه المدينة، فإن ما لا يمكن الاختلاف عليه هو تفرّدها بالمزج بين سحر العالم القديم والحديث معا، فيتجلّى سحر العالم القديم في الفن المعماري الفريد ذي الطابع الاستعماري الإسباني الذي يتميز بالألوان الزاهية والشوارع المرصوفة بالحصى المزينة بالزهور. بينما تظهر الحداثة في المعارض الفنية والمراكز الثقافية والمهرجانات المكسيكية المليئة بالرقص والأجراس الرنانة، ومواكب الألعاب النارية، والأحداث الرياضية، والحفلات الخاصة، والمقاهي والمطاعم الراقية، والفنادق والحانات والنوادي الليلية التي لا حصر لها. (2)

شيانج ماي – تايلاند

بدأت مدينة “شيانج ماي” التايلاندية ذات الطبيعة الساحرة في استرداد مكانتها في مقدمة قائمة أفضل مدن العالم خلال العام الجاري 2019 بتقييم 89.56%، حيث استعادت المركز الثالث الذي حافظت عليه لسنوات حتى خسرته خلال العام الماضي 2018. مدينة شيانج ماي هي أرض الجبال الضبابية وقبائل التلال الملونة وجنة المتسوقين ومركز التاريخ العريق والثقافة الغنية والحضارة الفريدة والمعابد القديمة المزخرفة بين التلال. (3)

رغم أن مدينة شيانج ماي تشتهر بالمعابد القديمة التي يزيد عددها على 30 معبدا، فإن هناك الكثير من المعالم الفريدة التي يمكنك زيارتها والعديد من الأنشطة الممتعة التي يمكنك القيام بها. بداية من الاستمتاع بالطقس المميز الذي يميل إلى البرودة على مدار العام، والمناظر الطبيعية الجبلية المذهلة حول المدينة، والمتاحف الفريدة والمنتجعات الرائعة، علاوة على الكثير من الشلالات الطبيعية والحدائق مثل: حديقة حيوان شيانج ماي، وحديقة الفيلة التي توفّر مكانا مثاليا للمتعة والترفيه. (4)

مدينة مكسيكو – المكسيك
خلال السنوات القليلة الماضية، أصبحت مدينة “مكسيكو” التي تُعتبر بمنزلة العاصمة والمركز الاقتصادي والثقافي في المكسيك وجهة سياحية شهيرة للباحثين عن الثقافة الحية وفنون أميركا اللاتينية والتاريخ الغني ومتعة الفن الحديث والمطبخ الشهي الذي لا يُقاوم. حازت المدينة على المركز الرابع بين أفضل مدن العالم خلال العام الجاري 2019 بتقييم 89.3%، لتُعتبر بذلك المرة الأولى التي تحظى فيها المدينة بمرتبة متقدمة ضمن أفضل 10 مدن.

تتفرد المدينة بمزيج غني تتداخل فيه الأصالة والفولكلور مع الحداثة، يضم وسط المدينة مركزا تاريخيا مميزا يقع ضمن لائحة مواقع التراث العالمي لمنظمة اليونسكو، لاحتوائه على معبد رئيسي مليء بالآثار والأطلال الأثرية للمعبد الكبير الذي يعرض بقايا المدينة السابقة التي بُنيت عليها المدينة الحالية. تنقلك شوارع المدينة إلى عالم سريالي يتكوّن من مزيج انتقائي من مباريات المصارعة والقصور الفاخرة المليئة بالمعارض الفنية الدائمة والمؤقتة، والحياة الليلية المتنوعة المفعمة بالحيوية والإثارة.(5)

أواكساكا – المكسيك
تراجعت مدينة “أواكساكا” المكسيكية البديعة، التي تمزج برشاقة فريدة بين الهدوء والصخب وبين الاسترخاء والحياة النابضة والحداثة والأصالة، من المركز الثاني بين أفضل دول العالم خلال العام الماضي 2018 إلى المركز الخامس خلال العام الجاري 2019 بتقييم 89.16%. تُعتبر مدينة أواكساكا من أفضل معالم الجذب في المكسيك وثالث أفضل مدن أميركا الوسطى والجنوبية وفقا لتصنيفات كثيرة، تتميز المدينة بالثقافات الأصيلة والمواقع الأثرية والكنوز الاستعمارية والسياحة البيئية والجبال المورقة.

تتجلى جميع الفترات التاريخية للمكسيك في مدينة أواكساكا بداية من فترة ما قبل الإسبان والاستعمار حتى الاستقلال والتاريخ الحديث. تجمع أواكساكا بين مناطق الجذب الثقافي الفريدة وأماكن التراث التاريخية، مثل: وسط المدينة الذي يُعد أحد مواقع التراث العالمي المدرجة على قائمة اليونسكو نظرا لاحتوائه على العديد من الآثار التاريخية مثل: كاتدرائية أواكساكا التي تُعرف بكاتدرائية السيدة العذراء، والمباني الاستعمارية المكوّنة من الأحجار البركانية الخضراء، وبين المهرجانات الحيّة الصاخبة ووسائل الترفيه السحرية والمأكولات المذهلة وخيارات الطعام المتعددة. (6)

أوبود – إندونيسيا

تُعد مدينة “أوبود” التي تقع بين حقول الأرز والأودية على سفوح التلال المركزية لجزيرة بالي بمنزلة محور ثقافي للجزيرة الإندونيسية، ومركز حيوي للمناظر الطبيعية التي تُشكّل لوحات فنية رائعة، ومقر لكنز دفين من المتاحف والمعارض الفنية والقصور الملكية والمعابد القديمة والمعالم التراثية. تراجعت المدينة من المركز الرابع بين أفضل المدن العالمية خلال العام الماضي 2018 إلى المركز السادس خلال العام الجاري 2019 بتقييم 89.08%.

تُعتبر أوبود مكانا مثاليا للاستمتاع بالطبيعة الخلابة والبيئة النباتية الفريدة، إذ تشتهر المدينة بالمنتجعات الصحية التي توفر لك الاسترخاء بين أحضان الطبيعة البكر، وتشتهر بالشلالات والغابات مثل: شلال تيغينونغان، وغابة القرود التي يضم مركزها معبدا هندوسيا، ويقطن بها أكثر من 750 قردا من القرود الآسيوية ذات الذيول الطويلة. تُعد المدينة كذلك مقصدا رئيسيا لإجراء الجلسات العلاجية مثل: العلاج بالإبر والعلاج بالعطور. (7)

طوكيو – اليابان

حازت مدينة “طوكيو” اليابانية، التي تُعتبر بمنزلة المركز السياسي والاقتصادي والثقافي للبلاد، على المركز السابع بين أفضل مدن العالم خلال العام الجاري 2019 بتقييم 88.95%، وهي المرة الأولى التي تحظى فيها المدينة بمرتبة متقدمة في هذه القائمة. مرت مدينة طوكيو بتحولات عديدة على مدار تاريخها، لكنها غدت اليوم من أهم المدن اليابانية وواحدة من الوجهات السياحية المميزة التي تقدم مجموعة غير محدودة من خيارات التسوق والترفيه والتاريخ والثقافة والطعام.

تحتوي المدينة على الكثير من المعابد الفريدة والمتاحف المميزة مثل: متحف طوكيو الوطني الذي يُعتبر أكبر المتاحف اليابانية لاحتوائه على ما يُقرب من 80 ألف قطعة أثرية من سائر العصور التاريخية، ومتحف المدينة القديمة للتقاليد، والمتحف الوطني للفنون الغربية الذي يعرض أعمال كبار الفنانين. تتميز المدينة كذلك بالفنون والثقافة اليابانية حيث تحتوي على الكثير من المسارح التي تعرض قطعا مسرحية من التراث الياباني مع العروض الموسيقية المعاصرة والكلاسيكية. (8)

كيوتو – اليابان

تراجعت مدينة “كيوتو” التي تُعتبر من أعرق مدن اليابان من المرتبة الخامسة بين أفضل مدن العالم خلال العام الماضي 2018 إلى المرتبة الثامنة خلال العام الجاري 2019 بتقييم 88.42%. لطالما كانت المدينةُ العاصمةَ الدينية لليابان ومركزا ثقافيا وتاريخيا مميزا، حيث العمارة الدينية والمعالم السياحية الفريدة التي يزيد عددها على ألفي مَعْلَم سياحي وتاريخي وأثري مثل: المعابد البوذية القديمة والمتاحف والأضرحة والمزارات والقصور. (9)

رغم أن الحداثة بدأت تتفشى وتسرّع من وتيرتها في تحويل مدينة كيوتو إلى مدينة حديثة كسائر مدن اليابان، فإن المدينة تتفرّد بالكثير من المعالم التاريخية ضمن لائحة اليونسكو لمواقع التراث العالمي، وما زالت تحتفظ بالكثير من العراقة والأصالة. فما زال الحِرفيون يحتفظون بالعديد من الفنون والحِرف التقليدية ويمرّرونها من جيل إلى آخر، بداية من بائعي التوفو حتى المشغولات اليدوية وغيرها من الحِرف القديمة. تحتوي المدينة على الكثير من الحدائق اليابانية المميزة، إلى جانب العديد من المناطق الترفيهية التي تُنظّم المهرجانات التقليدية.

فلورنسا – إيطاليا

حازت مدينة “فلورنسا” الإيطالية التي تعتبر بمنزلة مهد للنهضة ومصدر للرومانسية الساحرة ومكان لتذوق الفن العالمي على المركز التاسع بين أفضل المدن العالمية خلال العام الجاري 2019 بتقييم 88.26%، متراجعة 3 مراكز عن العام الماضي 2018. تتميز المدينة بشوارعها الضيقة المرصوفة بالحصى المليئة بالقصور الأنيقة التي ترجع إلى القرنين الخامس عشر والسادس عشر، إلى جانب الكنائس المُضاءة التي تعود إلى العصور الوسطى والكنائس المزخرفة بالرسوم الجدارية والكنائس الرخامية.

تحتوي فلورنسا على العديد من معالم الجذب السياحية والمعالم الأثرية والتراثية والتاريخية التي تضم بعضا من أعظم الكنوز الفنية في العالم، وجعلت وسط المدينة بأكمله أحد مواقع التراث العالمي لمنظمة اليونسكو مثل: المعابد والمتاحف والمعارض والقصور والكنائس. من أشهر هذه المواقع وأكثرها أهمية: كنيسة سانتا ماريا دل فيوري، والجسر القديم، ومعرض أفيتسي، ومعرض الأكاديمية المشهور بوجود عدد كبير من التماثيل مثل: تمثال مايكل أنجلو. (10)

أودايبور – الهند

بعدما تقدّمت مدينة “أودايبور” الهندية المعروفة بمدينة البحيرات وفينيسيا الشرق من المركز الـ14 بين أفضل مدن العالم خلال العام قبل الماضي 2017 إلى المركز الثالث خلال العام الماضي 2018، تراجعت مرة أخرى لتستقر في المركز العاشر خلال العام الجاري 2019 بتقييم 87.8%. تحتوي المدينة على الكثير من الجمال الطبيعي والمعابد الفاتنة والهندسة المعمارية الخلابة التي تجعل المدينة وجهة سياحية عالمية.

تزخر المدينة بالعديد من المعالم السياحية والثقافية والتاريخية الفريدة كالمعابد الأثرية مثل: معبد جاغديش جي الهندوسي، ومتحف كي هافيلي، والقصور الفخمة الشهيرة مثل: قصر جاغ ماندير المبني على جزيرة في بحيرة بيكولا، وقصر الرياح الموسمية، والبحيرات المتلألئة مثل: بحيرة فتح ساجار، وبحيرة بيكولا ذات المياه الهادئة التي تُمكّنك من الاستمتاع بركوب القوارب، إضافة إلى الحدائق الخلابة مثل: حديقة ساهليون كي باري المليئة بالنوافير والفيلة الرخام وبركة اللوتس، وحديقة ساجان نيواس وحديقة نهرو.

الجزيرة نت

شارك الخبر

بأمكانك مشاهدة

دعا العرب أولادهم حربا وكلبا وعاصية وسماهم النبي سِلما وجميلة وليلى.. تعرف على قصة الأسماء العربية

كنانه نيوز – يرى المؤرخ الثقافي شهاب الدين القلقشندي (ت 821هـ) أن “غالب أسماء العرب …