رئيس التحرير المسؤول: اسامة طارق الزعبي | الأحد - 2021/04/18

السفينة العالقة في قناة السويس/ عبد الفتاح طوقان

السفينة العالقة في قناة السويس
عبد الفتاح طوقان

سفينة حاويات بحمولة تتجاوز ربع مليون طن جنحت جزئيا بسبب الأحوال الجوية وعالقة في مدخل قناة السويس أغلقت الممر المائي، والعالم ينتظر و يتابع ، وهي حالة تحتاج الي معالجة هندسية لأنها عالقة مثل صخرة صلبه غير قادرة على الحركة منذ أيام. و البعض يرى ان الوضع يحتاج الي ثلاثة اسابيع لايجاد حل .

و هنا ارى من خلال الخبرة في التعامل مع مشاكل هندسية في مشاريع اكثر تعقيدا ارى امكانية الحل والحل البسيط المقترح من كل خبراء الملاحه وهو ليس بجديد الا وهو تعويم السفينة ولكن الصعوبة كيف؟

المفترض حل مشكلة الوزن قبل التعامل مع السفينة لانه العائق الاساسي ، اي ان يتم تقليل وزن السفينة أولا ليسهل تحريكها من موقعها وشدها دون التاثير على جسم السفينة ، وهذا يتم عن طريق تفريغ بعض من حمولة الماء الخاصة بالاتزان وإنزال بعض الحاويات الي سفن و تغذية، يطلق عليها فيدرز. هناك خطورة في تعويم السفينة و جرها وهي محملة كما هي وقد تعرض السفينة الي مشاكل .

ثانيا يتم استخدام عدد من قاطرات شحن عملاقة من الامام ومن الخلف بقدرة مجتمعة اعلى من حمولة السفينة بعد افراغ بعض من حمولتها تكون قادرة علي سحب السفينة – تعمل بعكس الاتجاه عند تفعيل قوى الشد – ليتم تغيير اتجاه السفينة ، بعد التأكد من عدم وجود أي عوائق او صخور اسفلها، وبعد احتساب قوة الشد حتي لا تنكسر السفينة من المنتصف، علي ان يتم تحرير جوانب السفينة العالقة في التربة باستخدام جرافات مائية لمثل تلك الحالات وايضا استخدام الرشاشات المائية التي استخدمت في حرب ١٩٧٣ لازالة خط بارليف .

ثالثا يتم ربط السفينة من الامام والخلف بعد. من طائرات هليكوبتر للمساعدة في رفعها قبل سحبها وبالتالي تخفيف وزنها عند ادارتها ومنعها من عدم التوازن مما قد يتسبب في اغراقها.

رابعا يتم كل ذلك بحسابات هندسية و بعد دراسة من قبل الضفادع البشرية لمعرفة ما هو متواجد تحت السفينة و اعماق الجنوح و طبيعه التربة، وليس بالتجربة والمحاولة ويتم تقدير قوة الشد لكل قاطرة و زواية الشد مع قوة حمل الهليكوبتر و التباعد بين الطائرات و اتجاهات الرفع تحت مراقبة هندسية عالية الدقة

يجب ان تتم السيطرة علي الطائرات و القاطرات و اعطاء تعليمات الحركة معا حتي لا تتسبب في حوادث او اغراق لاي منهم

والاهم اختيار التوقيت المناسب لاتجاه الرياح و بوجود كشافات اضاءه عملاقة لان العمل قد يستغرق وقتا يمتد بين الصباح و المساء دون التوقف .

خبراء هيئة قناة السويس و الارشاد قادرين على هذه المهمة وهم يدرسون البدائل و المخاطر .
aftoukan@hotmail.com

شارك الخبر

بأمكانك مشاهدة

لا تلعب مع النظام الدولي يا غبي! / د. فيصل القاسم

لا تلعب مع النظام الدولي يا غبي! د. فيصل القاسم لم يعد يخفى على أحد …