..

ابو غزاله يرعى فعاليات المؤتمر الدولي “ صناعة التسامح والسعادة في الازمات “

كنانة نيوز –  رعى الدكتور طلال ابو غزاله رئيس ومؤسس مجموعة طلال ابو غزاله العالمية المؤتمر الدولي “صناعة التسامح والسعادة في الازمات” والذي نظمته فرسان السلام برئاسة الدكتور امين ابوحجلة رئيس فرسان السلام رئيس المؤتمر عبر تطبيق زووم حيث جاء هذا المؤتمر بمناسبة اليوم العالمي للتسامح وبحضور ضيوف الشرف الدكتور أحمد بن خلفان الغفيلي من سلطنة عُمان و المهندس فتحي و الدكتور عقيل العذاري ورؤساء واعضاء المجالس الدولية لفرسان السلام وعدد من الشخصيات البارزة وممثلي وسائل الاعلام .

الدكتور طلال أبو غزاله راعي المؤتمر  في بداية كلمته اعرب عن فخره واعتزازه بهيئة فرسان السلام  ممثلة برئيسها الدكتور امين ابو حجلة وجهود الهيئة الدائمة في العمل الانساني وخدمة المجتمع , ووجه  في كلمته رسالة مفتوحة إلى أمريكا والصين من صديق عربي في يوم الأمم المتحدة للتسامح تطرق فيها الى التسامح الدولي وضمان المستقبل الجيد الذي تستحقه جميع الشعوب والدول، حيث يجب أن يوجه الإهتمام على الفور نحو تعزيز التكيّف، وإظهار التسامح، وتعزيز المساواة في جميع أنحاء العالم , مطالبا كل من أمريكا و الصين للعمل معا لتطوير مبادئ بيرلي نغيم للقرن الحادي والعشرين , بهدف الحفاظ على السلام في مرحلة ما بعد الكورونا  و مواجهة التحديات العالمية التي تنتظرنا معاً من خلال الشراكة العالمية، متسائلا هل هناك أفضل من “يوم الأمم المتحدة للتسامح” الذي يصادف يوم 16 تشرين الثاني/ نوفمبر لإطلاق هذه المبادرة؟ , ودعا ابو غزالة الحكماء في الدولتين الصينية والأمريكية، ليعملوا معا مع قادة من أمم أخرى لوضع خطة للأجيال القادمة، للتعاون، والارتقاء، بمبادئ التسامح والتنمية المستدامة لتحقيق المنفعة للجميع، على هدى مبادئ الامم المتحدة، مختتما كلمته بانه “ يمكن لأصحاب الفضيلة التعاون، حتى عندما لا يتفقون؛ ولا يمكن للأنذال التعاون حتى عندما يتفقون”.

رئيس المؤتمر الدكتور امين ابوحجلة  في بداية حديثة اعرب عن فخره وشكره الجزيل لراعي المؤتمر الدكتور طلال ابو غزاله لرعايته المؤتمر , وقال : ان مؤتمر هو عبارة عن بوصلة المحبة والسلام لترسيخ مبادئ التسامح الذي يعد من ركائز التعايش السلمي، ونشر المحبة والحوار والتأخي ونبذ الكراهية ويدعونا للتكاتف والتآلف التي تدفع المجتمع إلى الأمام وتعزز القيمً والاحترام المتبادل ، وبما أن التسامح يشكّل ضمانة أساسية للتعايش بين الأفراد واحترام حقوق الإنسان وتعزيز الثقافة والهوية الوطنية، إلى جانب تعميق قيم الولاء والانتماء، عملت قيادات الدول الرشيدة على جعل هذا الفكر ثقافة يومية ينتهجها المجتمع بكل أطيافه، مما انعكس إيجابياً على ضمان الأمن والاستقرار الداخلي لاي دولة تنشر فضيلة التسامح. واضاف ابو حجلة : ولكي نُكَمل بعضنا بعضاً، ونتعارف ونتعاون من أجل الخير والسلام والنماء لنا جميعاً، وهذه رسالة الحكماء والمخلصين، والمهمة النبيلة لكل المؤمنين بالمصير المشترك للإنسانية المشتركة ، التي يجب أن تكون رسالة كل إنسان خلص على هذه الأرض، وتتناقلها الأجيال على مر الأزمان هي العمل الصادق والجادُّ على نشر قيم التسامح والسلام والمحبة والأخوة والحوار وإعلاء كرامة الإنسان من أجل تحقيق حياة أفضل ، فلا بد ان يقوم اي مجتمع على السلام حيث أنه لا يتحقق الا عندما يكون هناك ود وتسامح بين الأشخاص ، وقد قامت علاقات الأمم فيما بينها على هذا المبدأ ، ومن أهم الاسس أن يكون هناك تعاون بين أبناء المجتمع الواحد، ومترابط بين الجميع لكي تنعم الأمة وتتطور وتنمو وتزدهر. وفي الختام عبر رئيس المؤتمر عن فخره بكافة المشاركين والمتحدثين والجهات الداعمة والاعلامية  .

وقال ضيف الشرف الشيخ أحمد بن خلفان الغفيلي ان التسامح يبعث الراحة للافراد وينعكس على المجتمع بشكل ايجابي واكد على المحبة والرحمة لما لها منافع عظيمة في حياة البشر . المهندس فتحي جبر عفانة قال :  انه لمن دواعي سروري مشاركتكم اليوم مؤتمر صناعة التسامح والسعادة في الازمات . مشيرا ان التسامح قيمة انسانية لدى الجميع والحديث عن التسامح واثره في المجتمع لوكان الايمان جسدا لكانت روحه التسامح ولوكان الضلال جسدا لكانت روحه البغضاء وهل سادت الامم الا سامت بالتسامح والالفة والمودة وهل وهلت الامم واصابها الهوان والخسران الا بما سادها بروح البغضاء والشحناء والتدابر والتقاطع تلك سنه الله في فالتسامح من صفات الاقوياء جعلنا الله واياكم متحابين ومتسامحين والله يؤلف بين قلوبنا واصلح ذات بيننا واهدنا سبل التسامح والمحبة .

المتحدثون قدموا أوراق نقاشية علمية , حيث ترأس ادارة جلساته المستشارة ابتهاج خليفة رئيسة المجلس وقدمت ورقة بعنوان دور المدرسة في ترسيخ قيم التسامح وقدمت المتحدثين واستعرض كل متحدث ورقته الخاصة في هذا المؤتمر الهام حيث تحدث الدكتور شافع النيادي عن التسامح وأثره في المجتمع وسعادة المستشار عارف خليفة الذي تحدث عن دور الاسرة في ترسيخ قيم التسامح و الدكتور أحمد خير السعدي الذي تحدث عن دور الشباب السوري في التطوع والتسامح و الاستاذ خالد نواب الذي تحدث عن دور العمل التطوعي في تنمية المجتمع و الاستاذ حذيفة حفيظ الذي تحدث عن التسامح في الاسلام و المستشارة مروج حباني التي تحدثت عن قوة التسامح , و المستشارة ازدهار الجراش التي تحدثت عن السلام الداخلي وسعادة الاستاذ عاصم شائع الذي تحدث عن جهود دولة الامارات في ترسيخ قيم التسامح محليا ودوليا و  المستشارة ريم الشمري التي تحدثت عن التسامح وتحسين جودة الحياة , كما شارك رئيس تحرير صحيفة بوبيان نيوز فيحان العازمي والدكتور جمعان العازمي عضو مجلس الادارة العلاقات العامة من دولة الكويت الراعي الاعلامي للمؤتمر .