..

مذكرة تفاهم بين غرفة صناعة اربد و ” وتحالف نجمة

مذكرة تفاهم بين غرفة صناعة اربد و ” وتحالف نجمة ” لتدريب وتأهيل 378 شاباً وفتاة في سوق العمل

كنانة نيوز –  وقعت غرفة صناعة اربد والتحالف الوطني لمكافحة الجوع وسوء التغذية (نجمة)، اليوم الأثنين ، اتفاقية لتنفيذ برنامج تدريبي لبناء قدرات 378 شاباً وفتاة لغاية تأهيلهم لسوق العمل. ووقع الاتفاقية عن الغرفة رئيسها هاني أبو حسان وعن التحالف نائب سمو الأميرة بسمة رئيسة هيئة التحالف الوطني لمكافحة الجوع وسوء التغذية (نجمة)، الوزير الأسبق علي الظاهرالغزاوي . وبموجب الاتفاقية يتم العمل مع غرفة صناعة اربد من خلال وحدة دعم التشغيل فيها والتي تُعنى بتشبيك وتشغيل الأيدي العاملة ومشروع الغذاء مقابل التدريب 2020 المنفذ من قبل التحالف الوطني والذي يعنى بتشبيك الباحثين عن عمل لغايات التدريب واكسابهم المهارة في القطاعات المهنية . وتنص الاتفاقية على تقييم وتصفية الباحثين عن عمل حسب الالية والمعايير المتفق عليها بهدف ربطهم بفرص العمل المناسبة لقدراتهم ومتطلبات اصحاب العمل مع اشراكهم بدورة لرفع كفاءاتهم الوظيفية وجاهزيتهم للعمل واستمراريتهم ومتابعتهم لمدة 6 شهور من تاريخ التحاقهم بالعمل من قبل وحدة دعم التشغيل بدعم من الوكالة الالمانية للتعاون الدولي ضمن مشروع زيادة فرص التشغيل الذي تنفذه بالتعاون مع الوحدة . ويُمنح كل متدرب في البرنامج والذي يستهدف الشباب المتعطلين عن العمل من الجنسين من عمر 18 الى 40 عاماً ، خلال فترة التدريب 220 ديناراً شهرياً تعادل الحد الأدنى من الأجور ولمدة 6 شهور . وثمن أبو حسان ، الشراكة مع التحالف الوطني لمكافحة الجوع لايجاد فرص عمل لائقة للباحثين عنها من الشباب خاصة في ظل انعكاسات جائحة كورونا على الاقتصاد المحلي والعالمي ، لافتاً الى اهمية المشروع في احلال العمالة المحلية مكان الوافدة في القطاع الصناعي ما يعزز أهداف الغرفة ووحدة دعم التشغيل والتي عملت عبر مشروع تعزيز فرص العمل بدعم من الوكالة الالمانية على تدريب وتشغيل الشباب والفتيات بفرص عمل مناسبة . واكد الغزاوي ، على اهمية البرنامج الذي ينفذه التحالف الوطني لمكافحة الجوع بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي لمدة 10 شهور في الحد من البطالة والاستجابة للتحديات الاقتصادية والاجتماعية الراهنة من خلال الإستثمار الأمثل في الشباب وتزويدهم بالمعرفة والمهارات التي تمكنهم من الوصول الى فرص العمل الدائمة والاعتماد على انفسهم ومساعدة أسرهم. ويستهدف البرنامج نحو 1500 عاطل عن العمل من الجنسين ضمن مناطق العاصمة عمان واربد والزرقاء والكرك والعقبة، 30 % منهم من اللاجئين السوريين، و70 % من الأردنيين سيتم تدريبهم بما يخدمهم ويعزز من دعم تعافي الجهات المشغلة من الأثار الاقتصادية لجائحة كورونا .