عيد العمّال / د.محمد طالب عبيدات

عيد العمّال

د.محمد طالب عبيدات
بمناسبة عيد العمّال أبعث بملئ فيهي تحية إجلال وإكبار لكل عمّال الوطن المخلصين والنشامى والذين أُجلّهم وأقدرهم لما يقدموه للوطن ولكل الناس، كما لن أنسى الشباب العاطلين عن العمل والذين لهم في القلب غصة:
1. لن أنسى ما حييت مواقف العمّال النشامى كلّ في موقعه وخصوصاً ممن يخاطرون بحياتهم لتقديم الخدمات الجليلة للناس في أوقات الحرّ الشديد أو البرد القارص أمثال: أبناء القوات المسلحة الباسلة المرابطين للحفاظ على أمن حدودنا، ورجال الأمن العام والأجهزة الأمنية المدافعين عن حمى هذا الوطن وأمنه واستقراره.
2. لن أنسى عمّال شركات الكهرباء والمياه والأشغال والبلديات مقدمي الخدمات الجليلة للمواطن، والممرضين والأطباء والصيادلة والفرق الطبية والصحية أصحاب الرسالة الإنسانية، والمعلمين والمهندسين والعلماء و”كل العاملين” في مواقعهم بدءاً من عامل الوطن وحتى أعلى موظف حاملي لواء البناء والعطاء.
3. في ذكرى عيد العمال نتطلّع لأن يُغيّر المجتمع نظرته للعامل صوب الإحترام والتقدير لأنه يمتلك روحية العطاء ويُجذّر الإنتماء بالعمل لا بالتنظير.
4. نتطلّع لأن نسمو بالعامل صوب مزيداً من الإنجازات وزيادة الإنتاجية وتحقيق المزيد من النمو الإقتصادي، ونتطلّع لأن نُساعد عمّال على تحسين أوضاعهم المعيشية صوب الرفاه.
5. نتطلع لتشغيل الشباب العاطل عن العمل عن طريق جلب اﻹستثمارات والمحافظة عليها لغايات خلق فرص العمل المطلوبة.
6. نتطلع لليوم الذي يقدر فيه الجميع عامل الوطن ﻷنه يمثل اﻹخلاص والتفاني والعطاء في سبيل الوطن.
7. نتطلع لتشاركية بين القطاعين العام والخاص لغايات المساهمة بفعالية لخلق فرص العمل والتشغيل ليساهم الجميع في مواطنتهم لمساعدة شباب الوطن من خلال تشغيلهم وتوفير فرص العمل المناسبة لهم، وخصوصاً أن نسبة البطالة تجاوزت ال 18% هذا العام.
8. الدولة اﻷردنية أكرمت العامل، وجلالة الملك يقدر أصحاب قصص النجاح والمتميزين وأصحاب الهمة ويكرمهم دوماً.
بصراحة: العمال مثال العطاء واﻹنتماء والتضحية للوطن، ومطلوب منا جميعاً إحترامهم وشكرهم لتستمر مسيرة العطاء وتمضي قدما للأمام.
وكل عام والوطن وقيادته الهاشمية وعمّال الوطن بألف خير.