..

تعيش العشيرة وتسقط القصيدة …. بقلم الشاعر أحمد الكناني

تعيش العشيرة وتسقط القصيدة …. بقلم الشاعر أحمد الكناني
 
كنانة نيوز – محمد محسن عبيدات
 
كتب الشاعر الكناني احمد الكناني من منطقة سمر التابعة لبلدية الشعلة في لواء بني كنانة مقال خص به الكنانة نيوز حيث جاء فيه :
 
الصراع على السيادة هو المحرّك الأساس الذي تدور حوله النشاطات الاجتماعية والتطوعية والشبابية وحتى الثقافية منها في القرى الغافية التي تسير بإرادتها الكاملة نحو التّخلّف .
هذا الصراع الاجتماعي السياديّ – إن جاز التعبير – هو ما أسقط احتفالَين من احتفالات مدارس اللّواء التي أقيمَت مؤخّرًا بمناسبة عيد الاستقلال – بالمعنى الأخلاقي والحضاري- وإن كانا بمقاييس الحضور والفقرات ومراسم التكريم ناجحَين .
ماذا نستفيد في احتفال يوم الاستقلال إن بقينا نراوح مكاننا وربما نعود إلى الوراء فيما يخص عدم استقلال الشخصية وعدم قبول الآخر ؟ كيف نستقلّ ونحتفل بالاستقلال وما نعرفه عن الاستقلال لا يتعدّى معنى أن نستقلّ بأنفسنا وعشيرتنا وبلداتنا ولا نمدّ بيننا وبين الآخر جسورًا .
ماذا نستفيد في حفل الاستقلال حين يُدعى سعادته ويكون الصراع على رعايته للحفل بين مديرين أكثر أهمية من الحفلين ؟ ماذا نستفيد حين تُدعى العشيرة ولا تدعى القصيدة ؟ وحين يحضر غير المعنيّين ويُهَمّش الجديرون بالحضور ؟
ما حدث باختصار في مدرستين من مدارس هذا اللواء هو تجاهل الإدارة فيهما دعوة شاعر لحضور حفلهما رغم أن قصيدته قُدّمَت في الحفلين ورغم أنه قد تعاون معهما منذ شهر وأكثر قبل الاحتفال . بل إن إحدى المدرستين قد أسقطت اسمه عن قصيدته المُغنّاة في حفلها وكأن الشعر والشاعر حمولة زائدة في هذا اللواء .
الأمة التي لا تحتفي بشعرائها ومثقفيها أمة في طريقها إلى الانقراض ، والشعر باقٍ رغم هؤلاء و بالفعل : ( هزمتكَ يا موت القصيدة )