..

اصابة طفل بيده اثر انفجار مفرقعات نارية في لواء بني كنانة

اصابة طفل بيده اثر انفجار مفرقعات نارية في لواء بني كنانة

كنانة نيوز – محمد محسن عبيدات

يعاني المجتمع الاردني من ظاهرة انتشار الالعاب النارية  وتتفاقم بشكل كبير في شهر رمضان المبارك   والتي تسبب الكثير من المشكلات الصحية وتشكل خطورة حقيقية على الاطفال الذين يجهلون مخاطرها  وربما لا يمكن ان يتعلموا الا من دروسهم الشخصية وتجاربهم الخطرة مع هذه الالعاب ، حيث تباع للاطفال بدون رقابة  مما يسبب ازعاجا  للمجتمع واصابات جسدية  للاطفال .

 

بالامس وفي منطقة بلدية خالد بن الوليد في لواء بني كنانة اصيب طفل بيده خلال  انفجار مفرقعات نارية بيده وجرى نقل الطفل الى  مستشفى اليرموك الحكومي  حيث خضع للعلاج الطبي فيه , وتسود حالة من التذمر فئات واسعة من اهالي المنطقة  من ظاهرة المفرقعات حيث يشكو الاهالي من الفزع والضجة التي تتسببها المفرقعات لكبار السن والاطفال. كما يشكو الأهالي من الاصابات التي يتعرض لها الاطفال جراء استعمال المفرقعات  , وناشد الاهالي عبر صفحاتهم على مواقع  التواصل الاجتماعي متصرف لواء بني كنانة زياد الرواشدة  للقضاء على الظاهرة الخطيرة  لما تشكله من خطر جدي وحقيقي على سلامة الاطفال .

 

ومن اهم  الآثار الخطيرة للالعاب النارية هي المخاطر المتعلقة بالاصابات الجسدية  من حروق لايدي وارجل ووجوه الاطفال واصابات العيون بسبب الشرر، وفقدان الاطراف بحال كانت المتفجرات قوية, وكذلك ربما يسلم الاشخاص البعيدون عن الالعاب النارية من نسبة من مخاطر الالعاب  الا ان  هؤلاء الاشخاص البعيدين عن الالعاب النارية قد لا يسلمون من الفزع بسبب الاصوات  العالية لها حيث تتسبب هذه الالعاب للاطفال بالخوف الشديد بسبب الصوت العالي والقوي  الذي يحدث عندما يلقي احد الأطفال لعبته النارية بطريقة مفاجئة على اصدقائه، فيصيبهم بنوع من الفزع والاذى  النفسي، وإيذاء السمع بشكل مباشر من هذ الصوت المباغت. هذا وقد تتسبب الالعاب  النارية بحال انفجارها في الاماكن  المغلقة كالبيوت والغرف الصغيرة الى الحرائق و خاصة اذا ما انفجرت بجانب مواد قابلة للاشتعال بالاضافة الى تلوث البيئة وغيرها من الامور .