..

المؤسسة التعاونية الاردنية تنظم ندوة “دور التعاونيات في انجاح الانتخابات البلدية واللامركزية” في اربد

كنانه نيوز-

ركزت ندوة “دور التعاونيات في انجاح الانتخابات البلدية واللامركزية” والتي نظمتها المؤسسة التعاونية الاردنية والتي عقدت في غرفة تجارة اربد  على شرح اهداف العملية الانتخابية والدور المطلوب من الشركاء في القطاع التعاوني لانجاحها باعتبارها ضرورة تمس مصالح القطاع والمنتسبين اليه.

نائب محافظ اربد الدكتور عاطف العبادي اكد خلال افتتاحه اعمال  الندورة على اهمية الانتخابات بشقيها اللامركزية والبلدية في دفع العجلة التنموية والاقتصادية على صعيد مناطق المملكة كافة لافتا الى ان الحاكمية الادارية لن تألوا جهدا في سبيل دعمها وتوفير كل عوامل الاسناد اللوجستي لها.

واشار الى اهمية اللامركزية في تعزيز مشاركة المواطن في صنع القرار المتصل بواقعه التنموي والعملية التنموية بشمولية على صعيد الوطن ما يعزز الخطوات الديمقراطية التي تؤسس لنهج متقدم في هذا المجال.

 

الدكتور راضي الطراونة مدير عام المؤسسة التعاونية الاردنية على اهمية دور المؤسسة التعاونية في تنظيمها لهذه الندوة ايمانا  بأهمية الحركة التعاونية في الاردن وضرورة تشييكها مع مؤسسات المجتمع المحلي سواء الرسمية أم الاهلية ولما تجسده من فكر اصلاحي ديمقراطي وما تقوم به من دورفعّال في التنمية المحلية ورفع مستوى معيشة المواطن الأردني.
كما وتجيء هذه الندوة مع تزامن تطبيق نظام اللامركزية في التنظيم الإداري في الاردن من خلال الانتخابات التي ستجري خلال شهر آب من هذا العام لانتخاب المجالس المحلية وهذا التوجه الحكومي يأتي ضمن توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين في الاصلاح السياسي حيث تعد اللامركزية خطوة متقدمة على طريق الاصلاح السياسي والديمقراطي.

واضاف الطروانه إن المؤسسة التعاونية تدرك تماما أنه ومع تطبيق التنظيم اللامركزي في أجهزة الدولة الإدارية فأنها ستصبح جزءا لا يتجزأ من الواقع الإقتصادي والسياسي والإجتماعي للدولة الأمر الذي سيزيد من المسؤوليات لدى المؤسسات الاهلية والمواطنين في المدن والقرى وجعلها رهانا أساسيا لتفعيل مقومات التنمية والبناء في جميع المجالات الحياتية.

ومن هنا فاننا وضمن رؤيتنا المستقبلية للتعاون في الأردن فإننا نرى أنه قد آن الأوان لأن تأخذ التعاونيات دورها الحقيقي في العمل والجد وتنظيم وتفعيل مشروعاتها الإنتاجية وتفعيل الشراكات والانخراط مع كل الدوائر والمؤسسات التي تعنى بتحقيق التنمية المستدامة للجمعيات المتواجدة فيها وبالتالي الانتقال خطوة نحو الأمام في مفهوم العمل التعاوني وتوسيع رقعته ليشمل العديد من الفئات المجنمعية ويكون رديفا لمؤسسات الوطن في تحقيق الرفاه الإقتصادي والإجتماعي سواءاً كانت المؤسسات الرسمية أم الخاصة.

 

نائب رئيس الهيئة المستقلة للانتخاب الدكتور نزيه عمارين اكد ان مشروع اللامركزية والانتخابات البلدية خطوة على مسار تعزيز النهج الديمقراطي وتطويره لافتا الى اهميتها في تحديد الاولويات والتوزيع العادل لمكتسبات التنمية ووضع الخدطط والبرامج التنموية وتحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين.

واستعرض بعض القضايا التفصيلية المعلقة بقانون الانتخاب واليات الاقتراع والفرز وعدد المقاعد المخصصة من خلال امثلة واقعية للمحافظة وشروط الترشح والاطار القانوني الذي يحكم العملية لضمان سيرها بشفافية ونزاهة تضمنها الهيئة والتشريعات الناظمة للعمل.

واكد مديرالتعاون في اربد عبدالله اليعقوب ان المؤسسة ينظوي تحت لوائها 190 جمعية تعاونية تضم شرائح مختلفة من المجتمع وقطاعاته وتلعب دورا كبيرا في تقديم المساعدة للمجتمعات والتخفيف من حدة الفقر والبطالة ما يعزز من اهميتها في المرحلة القادمة التي ستكون اللامركزية عنوانا لها.