إشهار رواية الغربال للكاتب مطر الطوالبه في بيت عرار الثقافي في اربد

كنانه نيوز -ثقافة – بكر محمد عبيدات

اقيم في بيت عرار الثقافي حفل إشهار رواية « الغربال» الصادرة حديثاً عن دار الان» ناشرون وموزعون» في عمان لمؤلفها الروائي مطر محمود طوالبه وهي اول عمل ادبي للمؤلف بمشاركة كل من الشاعر الناقد عبد الرحيم جداية، والدكتور رضوان النجار، وأأدار الحفل الكاتب أحمد الطوالبة.

وفي بداية الحفل ا تحدث جداية :معتبراً أن الغربال يعطي للأشياء قيمتها، إذ يفصل بين الغث والسمين وبين الزوان والحجارة والقش والقمح.
وتحدث بان الغربال في الرواية هو الأساس في العمل الروائي الذي صاغه المؤلف، حيث استخدم المؤلف « الغربال» للفصل بين متواليات في المجتمع الأردني، كما هو فرز الطفولة في العمل الروائي.

وأضاف بأن المؤلف اشتغل على بطولة الأطفال في عمله، حيث يتبدى أول غربال في العمل، وهو يشكل المرحلة الأولى في غربلة المجتمع، وهي مرحلة الطفولة كما يرى، مستنداً بذلك على الطفل راشد بطل الرواية الذي يأخذ كتابا من مكتبة البيت، وهو كتاب مليء بالحروف والأرقام، وكان هذه الطريقة كما أسماها « الطريقة الغربالية».

وتطرق الناقد جداية إلى افتتاحية الرواية، وقيمة الافتتاح، وبناء الشخصيات، وخاصة شخصية الطفل راشد والطفلة ميساء، وكلاهما من عائلة تسمّى الغربال، كما تحدث عن البناء الروائي المبني على الحروف والأرقام.

إلى ذلك تتبع الأساليب والتقنيات في الرواية، ومنها أسلوب ما قاله الكتّاب، والحوار في الفضاء الرقمي، والرسائل المكتوبة، وتقنية الإيميل، كما تناول طريقة الاسترجاع التي استخدمها المؤلف في العمل، والوجه المقابل للمبادئ الذي قدمه المؤلف لقارئه.

وقدّم الدكتور النجار شهادة إبداعية وتحليلية للرواية، لافتا فيها إلى المناهج العديدة التي استخدمها المؤلف، والانتقال من حال إلى حال، ومن المنهاج التي تناولها النجار، المنهج الوصفي والمنهج الواقعي واللجوء إلى الأسماء والأماكن.

كما تناول أساليب الكاتب، من بديع وبيان ونعوت وغيرها، معتبراً أن المؤلف توارى خلف شخصية الطفل راشد، إلى ذلك استشهد النجار بالعديد من أقوال راشد في الرواية، كما واستعرض بعض الرسائل الواردة في الرواية، والطريقة الغربالية المأخوذة من اسم عائلة البطل والتي تغربل العلاقات

وبدوره قدم الكاتب الطوالبه شكره وتقديره للمشاركين والداعمين له في مسيرته الأدبية و الحضور، كما تحدث عن سنوات الكتابة التي قضاها في كتابة الرواية، قائلا :لن افشي باسرار الروايه مطالبا بقرائتها. منوهاً أن تغطية الشمس الحقيقية لن تغطى بغربال، كما أن الناس صاروا يخجلون من الحب ولا يخجلون من الكُره.

كما قدّم الشاعر نضال الرفاعي قصيدة لعرار. وقدّم الفنان الاردني محمدالقطري باقة من الأغنيات على آلة العود،

وفي ختام الحفل وقع المؤلف عددا كبيرا من روايته للهتمين اللذين حضروا حفل التوقيع .