..

وزير الزراعة يفتتح  موسم  قطاف الزيتون لعام 2017 في لواء بني كنانة وسط حضور كبير

كنانة نيوز – محمد محسن عبيدات

افتتح  وزير الزراعة المهندس خالد حنيفات  فعاليات حفل موسم قطاف الزيتون في محافظة اربد لعام 2017 بتنظيم من مديرية زراعة بني كنانة  وبالتعاون مع المعصرة الذهبية  ومديرية الزيتون في ساحة المعصرة الذهبية   في لواء بني كنانة  وبحضور متصرف اللواء زياد الرواشدة ومدير زراعة بني كنانة  الدكتور جعفر عبيدات  ومدير المعصرة الذهبية المهندس غسان غنما وعدد كبير من الشخصيات والمجتمع المحلي .

 

وزير الزراعة في كلمة له اكد ان قطاع الزيتون شهد خلال العقدين الأخيرين تطورا  مستمرا من حيث المساحة وتوسعا في استخدام مدخلات الإنتاج من الأسمدة  الكيماوية والعضوية  وإدخال أساليب  الإدارة الحديثة  , وبداية الاتجاه  نحو إدخال القطاف  الآلي الذي  ساهم في زيادة الإنتاج وتحسين جودة المنتج . وعليه انشات وزارة  الزراعة  مديرية للزيتون  تتولى مهمة التنسيق مع كافة الجهات الرسمية والخاصة التي تتعامل مع زراعة  وتصنيع وتجارة  الزيتون  وزيت الزيتون . بالإضافة لانضمام الاردن في عام 2002 الى المجلس الدولي للزيتون الذي ساهم باستفادة الأردن من المنح الدراسية وحملات الترويج التي يقدمها المجلس ومساعدة المنتجات الأردنية في اختراق الأسواق العالمية .

واضاف ان قطاع المعاصر يشهد تطورا في تبنيه للأساليب المتطورة في العصر حيث يتواجد حاليا في الاردن 130 معصرة بطاقة انتاجية  تقدر بحوالي 378 طن /ساعة  واغلبها حديثة ومزودة بخطوط انتاج حديثة  لضمان جودة الزيت  الناتج .ونظرا للتحديات التي يواجهها قطاع الزيتون الاردني لا بد هنا من التاكيد على دور القطاع الخاص  وضرورة توسيع مشاركته  في الاستثمار  بقطاع الزيتون بدءا من الانتاج وانتهاء بالتسويق بالاضافة  لاشراك المنتجين  والمزارعين والمصدرين ممثلين بنقاباتهم وكذلك اتحاد المزارعين في صناعة القرارات ووضع الخطط الازمة لقطاع الزيتون ليتحمل الجميع بالمشاركة والتكافل مسؤولية تطوير قطاع الزيتون الاردني .

 

متصرف لواء بني كنانة زياد الرواشدة بين للكنانة نيوز  ان اقامة مهرجان لافتتاح موسم قطاف الزيتون  في محافظة اربد لعام 2017 جاء تحفيزا للمزارعين لزيادة اهتمامهم بهذه الشجرة المباركة التي تعتبر رافدا اقتصاديا مهما لعدد كبير من الاسر الاردنية التي تعتمد كليا او جزئيا على شجرة الزيتون وكذلك تعريف المواطنين بأهمية هذا المنتج المهم الذي لا تكاد تخلو منه أي مائدة اردنية، و أن الظروف المناخية أسهمت بانتاج زيت ذي مواصفات عالية وعالمية , واضاف ان زراعة الزيتون تعتبر من الزراعات القديمة التي عرفها الانسان على ارض الاردن ويعتبر لواء بني كنانة احد المواطن الطبيعية لزراعة الزيتون ويدل ذلك على وجود اشجار الزيتون الرومانية في مناطق مختلفة من اللواء وتعتبر شجرة الزيتون الشجرة السائدة في الاراضي المزروعة في اللواء .

الدكتور جعفر عبيدات مدير مديرية زراعة بني كنانة قال في كلمة : ان اهمية الاحتفال ببدء موسم قطاف الزيتون في هذا اللواء له اهمية ودلالة كبير فهو بمثابة  عرس وطني  يشارك فيه كل افراد المجتمع  حيث يشكل الزيتون في اللواء حوالي 11% من اجمالي مساحة الاراضي  المزروعة  في المملكة وحوالي 42% من الزيتون المزروع  في محافظة اربد  ويشكل 94% من مساحة الاشجار  المثمرة في اللواء , وتعد الزراعة في لواء بني كنانة بشقيها النباتي والحيواني اذا جاز التعبير من الانشطة الاقتصادية المهمة لما لها من صلة مباشرة بحيان المواطن  حيث تمثل مصدر دخل اساسي للكثير من الاسر الاردنية اضافة لدورها الكبير في التقليل من حجم البطالة من خلال  تشغيل الايادي العاملة في اللواء . فقد تنامى الاهتمام بالثروة الحيوانية حيث يعتبر اللواء من المناطق المتميزة  في هذا المجال فهي مكونا  رئيسيا من مكونات القطاع الزراعي  حيث تساهم بنحو 55% من قيمة الناتج الزراعي  .

 

واضاف ان مديرية زراعة بني كنانة ساهمت بتنفيذ العديد من المشاريع الزراعية المختلفة  والمتنوعة  وكان  لهذه المشاريع الاثر الكبير والملحوظ في استصلاح الاراضي الزراعية  وزيادة المساحة  القابلة  للزراعة  اضافة للخدمات  الزراعية  المتنوعة  التي تقدمها  كوادرنا  العاملة من اطباء بيطريين  ومهندسين زراعيين وفنيين واداريين على مدار الساعة  خدمة  لمزارعنا الكريم الذي يستحق منا كل الدعم .و ان النظرة المستقبلية  للقطاع الزراعي في اللواء هي تطوير قطاع زراعي ذو دور فاعل في تعزيز الامن الغذائي  وتحقيق الرفاه الاقتصادي للمزارعين  مراعيا ديمومة استخدام الموارد  وتنمية القطاع الزراعي من اجل انتاج زراعي متطور ومتنوع يحافظ  على البيئة والمصادر  الطبيعية ويعزز الاعتماد على الذات  في انتاج غذاء امن يتلاءم مع متطلبات الاسواق المحلية والعالمية .

 

وبين المهندس غسان  غنما  مدير المعصرة الذهبية في كلمة له : ان المعصرة جاهزة لاستقبال موسم جني الزيتون المتوقع بدؤه خلال هذه الايام  من خلال تجهيز الآلات وصيانتها وكذلك تشغيل خط انتاج حديث  ومتطور لعصر الزيتون , وقامت ادارة المعصرة بتعيين مهندسين متخصصين وعلى قدر عالي من الكفاءة لمراقبة الات العصر , وكذلك تم تزويد المعصرة بعدد كبير من العمال من اجل تقديم افضل الخدمات للمزارعين , وقدم غنما شكره الجزيل لراعي الافتتاح ولكافة الحضور على تلبية الدعوة والمشاركة في افتتاح موسم الزيتون .

 

وبين السيد  أحمد الزعبي أهم التحديات والصعوبات التي تواجه المزارع الاردني وتحديدا في لواء بني كنانة  وكان من اهمها نقص الايدي العاملة  لقطف ثمار الزيتون , حيث طالب وزير الزراعة ايجاد الحل المناسب من خلال  توفير فرق من العمالة المحلية او الوافدة وتزويدهم بالتصاريح اللازمة  وتوزيعهم على مديريات الزراعة لكي يساهموا مع المزارع الاردني في قطاف ثمار الزيتون مقابل الاجر المعقول  , كذلك طالب الزعبي بزيادة الاهتمام بشجرة الزيتون على مدار العام وتزويد المزارعين بكافة المبيدات المواد اللازمة للحفاظ على شجرة الزيتون , بالاضافة  الى ايجاد  مشاريع استثمارية خاصة بالقطاع الزراعي  وغيرها من المطالبات التي تسهم بشكل كبير في الارتقاء بالواقع الزراعي في اللواء .

 

وفي نهاية الحفل القت الشاعرة الشابة حلا عبير عبيدات قصيدة شعرية نالت اعجاب الحضور وفقرة فنية  زفة شامية  لفرقة العارضة الشامية وتكريم عدد من المستحقين من قبل راعي الحفل