46 حالة عقر للكلاب الضالة في لواء بني كنانة منذ بداية العام الحالي

كنانة نيوز –

بكر محمد عبيدات –

في الوقت الذي يشكو فيه مواطنون من مختلف مناطق محافظة اربد والاردن من ظاهرة انتشار الكلاب الضالة في مناطقهم , والتي باتت تشكل مصدر خطر على صحة وسلامة المواطنين خاصة الأطفال منهم والنساء , وأن هذه الكلاب الضالة تفرض حالة حالة من حظر التجوال في بعض شوارع المحافظة , كونها تثير الفزع والخوف في نفوس المواطنين .

وتتعالى أصوات مواطنين من مختلف مناطق محافظة اربد بضرورة العمل على البحث عن وسائل وطرق وسبل جدية لمكافحة الكلاب الضالة التي تنتشر بصورة متزايدة في مختلف المناطق , وانه يجب على الجهات المعنية ايجاد حلول جذرية وسريعة لهذه المشكلة القديمة الجديدة , وان تتضاعف جهودها في هذا السياق , وان الجهات المعنية عجزت عن عملية المكافحة للكلاب الضالة خاصة بعد اصدار وزارة الادارة المحلية تعميما للبلديات التابعة لها بمنع استخدام الاساليب القديمة في عمليات المكافحة واللجوء لاقامة مآوي خاصة بها في مناطق تابعة لها .

وفي الوقت الذي يتعرض فيه أطفال ورجال ونساء من مختلف مناطق المحافظة , لا زال مواطنون ينتظرون حلولا جذرية تترجم على ارض الواقع لا ان تبقى حلولا على الورق , وذلك للتخلص من الكلاب الضالة والتي باتت تؤرقهم , وفي ذات السياق ،طالب مواطنون من مختلف مناطق المحافظة باهمية مكافحة الكلاب الضالة من خلال اتباع الوساىل القديمة ،كالقنص والصيد او التسميم ،خاصة وان وسائل المكافحة الحديثة التي اعلنت عنها الجهات المعنية لم ” ترت اكلها” ولم تتحقق النتيجة المرجوة منها ،و فشلت البلديات بتجميعها في محمية تتوفر فيها احتياجات للكلاب من مأكل ومشرب وعلاج صحي، وإنشاء جمعيات للرفق بالحيوان، ما يتطلب رصد ميزانية خاصة لها.

وأشار إلى أن سبب انتشارها في الأحياء السكنية، يعود لارتفاع كميات النفايات في الشوارع، وأعداد نابشي النفايات وتفريغ حاوياتها، ما يسهل على الكلاب الضالة الحصول على طعامها، ويجعلها مرتعا لها للعيش عليها. ولفت إلى أن الكلاب، تجوب المرافق العامة كالمدارس والمستشفيات، وأماكن وجود المطاعم في وضح النهار، بينما تتجمع آخر الليل على شكل مجموعات في الأحياء المأهولة، وتتسبب بهلع للمارة وتهاجم السيارات، كما يسبب نباحها طوال الليل الإزعاج للأهالي.

واتهم رئيس بلدية إربد الكبرى الدكتور نبيل الكوفحي جهاتا لم يسمها، بإعاقة عمل مأوى للكلاب الضالة بعد أن خصصت البلدية نحو 10 دونمات كمأوى لها، تستفيد منه بلديات إقليم الشمال كافة، ومباشرتها بحصد الدعم من المنظمات لاستكمال المشروع، لكن المشروع توقف.

وأقر الكوفحي أن البلدية تعمل بشكل خجول على مكافحة الكلاب الضالة التي باتت مشكلة كبيرة تؤرق المواطنين في المدينة، بعد انتشارها بشكل كبير بين الأحياء السكنية، لافتا إلى أن هناك شكاوى عديد تصل إلى البلدية تتعلق بشأنها، لكن البلدية تعمل ضمن إمكانيتها المتاحة لمكافحتها.

وأشار إلى أن الدراسات تشير لوجود 20 كلبا في كل كلم2، أي أن هناك نحو 100 ألف كلب ضال في إربد، مبينا أن كلفة إيواء الكلب الواحد بدءا من الإمساك به ونقله لمأوى وتأمينه بالطعام وإجراء عملية جراحية لتعقيمه ثم إعادة إطلاقه مجددا للشارع، تصل لـ100 دينار.

وسجل في إربد العام الماضي 1400 حالة عقر، تعرض لها مواطنون من كلاب ضالة، وفي عام 2022 سجل نحو 1300 وفي عام 2021 بلغت الحالات المسجلة 1222، وفي عام 2020 بلغ عدد حالات العقر المسجلة في إربد 1116.

وتبلغ كلفة علاج الشخص الواحد الذي يتعرض لعقر من كلب 600 دينار، وفق تصريحات سابقة لمدير صحة إربد د. شادي بني هاني، الذي أشار إلى أن المطعوم يعطى لكل شخص عقر من حيوانات معروفة بنقلها لمرض داء الكلب، مبينا أن من يتعرض للعقر يعطى 6 جرعات وقائية تبدأ من لحظة دخوله إلى المستشفى، بينما تستكمل باقي الجرعات في عيادات التطعيم العام حتى لا يحدث للشخص أي مضاعفات.

وسابقا أكد نائب رئيس الوزراء ووزير الإدارة المحلية توفيق كريشان أن الحكومة ستنهي مشكلة الكلاب الضالة قريبا، بالتنسيق مع الحكام الإداريين حول آلية التعامل معها ضمن مناطقهم، و أنه سيصار لإقامة مأوى للكلاب الضالة في البلديات، وستشكل لجنة مع رؤساء البلديات للتعامل مع مشكلتها بناء على توجيهات رئيس الوزراء بشر الخصاونة.

وعمم على رؤساء البلديات بعدم قنص أو تسميم الكلاب الضالة ودعاهم إلى تجهيز البلديات للتعامل مع الكلاب ضمن برامج التعقيم والتطعيم المعتمدة.

وبلغة الارقام ،فقد بلغت حالات عقر الكلاب بالعام الماضي ٢٠٢٣ حوالي ١٦٠ حالة عقر من كلاب ضالة . ووفق احصائيات صادرة عن مديرية صحة لواء بني كنانة ومستشفى اليرموك الحكومي .

وحول اعداد حالات عقر الكلاب الضالة خلال الاربع شهور الاولى من العام الحالي ،فان عدد الحالات بلغت ٤٦ حالة .

وبينت التفاصيل ؛ بان عدد الحالات التي تعرضت للعقر خلال الشهر الأول بلغت ١٦ حالة وفي الشهر الثاني ١٢ حالة وفي الشهر الثالث بلغت ٧ حالات ،وفي الشهر الرابع بلغت ١١ حالة .

وبين مصدر معني بانه تم اعطاء الاشخاص الذين تعرضوا للعقر من قبل كلاب ضالة المطاعيم المناسبة والعلاج اللازم من قبل الكوادر الطبية المعنية ،وغادرت المستشفيات ،وسيتم تطبيق البروتوكالات الطبية المعنية بهذا الأمر