قراءة نقدية للدكتورة ناهد الطحان لرواية ( الأقدام السوداء ) للأديب المصري المبدع محمد فايز حجازي

كنانة نيوز – شؤون ثقافية

قراءة نقدية للدكتورة ناهد الطحان لرواية ( الأقدام السوداء ) للأديب المصري المبدع محمد فايز حجازي

فتح الصورة
الناقدةالدكتورة ناهد الطحان

رواية تستبطن الماضي والحاضر من أجل المستقبل

اسعدني قراءة رواية ( الأقدام السوداء ) للأديب المبدع محمد فايز حجازي ..والحقيقة إنها ملحمة سردية تأخذنا لمغامرة البحث والاستكشاف .. وتحرضنا عبر كلماتها وأسلوبها الأدبي المحنك للمضي قدما في رحلة الراوي لسبر أغوار ما وراء الغموض الذي يكتنف أصحاب الأقدام السوداء الذين اندسوا بيننا منذ زمن بعيد .. رغبة في المزيد من المكاسب السلطوية والمادية واستهلاك خيرات شعوبنا ..وكلها مما غمض علينا وان كنا نعيه لكن الكثيرين يتغاضون عن الوقوف في طريقهم والنيل من مؤامراتهم الدنيئة ..لكن شخصية حسن عبد الكريم مهندس البترول والأديب المصري الطموح بخبراته ووعيه .. الذي يمتد لآلاف السنين عبر جذوره التاريخية والاجتماعية العريقة يقاوم أساليبهم ويكشفها وينال من ألاعيبهم .. يدفعه الإخلاص والواجب والتدين وحبه لأمته العربية .. ويترصد لهم يساعده في ذلك فراسته وحبه لفتاته الجزائرية داليا التي يقع في حبها منذ النظرة الأولى في موقع الحفارة بالجزائر .. ليمثل هذا الحب قوة نفسية هائلة تعينه في مهمته للقضاء على عصابة المافيا الدولية التي لا هم لها سوى النهب وسلب الشعوب حقوقها والنيل ممن يكشف ألاعيبها ..
جاءت الرواية صادمة ومؤثرة بطغيان أسلوبها الأدبي السلس الذي يدفعك للإستمرار دون عناء التعرجات اللغوية الزائفة والمفتعلة ..بل استطيع القول أن الأديب الأستاذ محمد فايز حجازي قد أهدى للمكتبة العربية من خلال ما قدم في رواية ( الأقدام السوداء ) مرجعا علميا وجغرافيا واجتماعيا ونفسيا يعتد به ..من خلال خبراته كمهندس بترول وربما جاءت كمعاناة شخصية عبر أسفاره ورحلاته في العمل ..
أيضا من خلال قدراته الأدبية حيث جاءت اللغة شفيفة غاية في الإحكام والإجادة دون الشعور بثقلها رغم ما اشتملت عليه من بلاغة تكشف عن مدى ما حظيت به لغتنا العربية من تكيف مع العلوم من جهة ورقة المشاعر و الأحاسيس من جهة أخرى ..
أحيي الأديب الراقي الأستاذ محمد فايز حجازي على تحفته الإبداعية ( الأقدام السوداء ) بقدر ما أسعدني بقراءتها والتعايش مع كل هذا الزخم الرائع فكريا وفنيا ..