..

اتحاد كرة القدم يوضح حيثيات قضية “المنشطات”

كنانة نيوز –
أكد الاتحاد الأردني لكرة القدم، أهمية التعامل مع قضايا المنشاطات بـ “دقة وإحاطة كاملة” بمختلف التفاصيل التي تعنى بكل حالة، والأخذ بعين الأعتبار أهمية التحلي بالموضوعية وعدم استباق الأحكام أو تناقل المعلومات، قبل إصدار القرار القطعي من الجهات الدولية المختصة.
وأوضحت الأمين العام للاتحاد، سمر نصار، رداً على الاستفسارات الواردة من وسائل الاعلام، أن الاتحاد انطلاقاً من أولوية حماية أركان المنظومة من مخاطر المنشطات، بدأ في الموسم الماضي بتطبيق فحص المنشطات العشوائي خلال بطولة دوري المحترفين، عبر المنظمة الأردنية لمكافحة المنشطات، وبعد نحو عام ونصف من اتخاذ سلسلة من ورش العمل والاجراءات التوعوية المكثفة، للاعبين والأندية والأجهزة الطبية والإدارية.
وقالت: دور الاتحاد في الحالات التي تعنى بالمنشطات “توعوي وإرشادي”، وليس هو الجهة المسؤولة عن اجراء الاختبارات، أو الجهة المخولة بإصدار القرارات وفقاً لنتائج الفحوصات، كما يلتزم الاتحاد بسرية التبليغ وخصوصية التعامل مع مثل هذه القضايا، لحين صدور القرار القطعي من الجهات الدولية المختصة.
أضافت: بدأنا منذ العام 2020 بسلسلة من الاجراءات الإدارية والتوعوية، تهدف لحماية منظومة كرة القدم الأردنية من مخاطر المنشطات والمواد المحظورة، وعقدنا عدداً من الورش الطبية الموسعة في 2021، للاعبي ومدربي وكوادر أندية المحترفين الطبية والادارية، تناولت بشكل مستفيض ملف المنشطات والمواد المحظورة في كرة القدم، ومخاطرها الصحية والعقوبات الرادعة لكل من يتجاوز القوانين، أو يجهل التعامل معها.
وبينت نصار أن اجراءات الاتحاد الأردني مضت بشكل تصاعدي ومكثف في هذا الصدد، واشتملت على تواصل ورش العمل، وتعميم قوائم المواد المحظورة للأندية بشكل دوري ومحدث، ليعقب ذلك بدء اجراء اختبارات المنشطات في النصف الثاني من الموسم الماضي 2022.
اضافت: تتولى المنظمة الأردنية لمكافحة المنشطات مهام اجراء الاختبارات العشوائية للاعبين، وفي حال ظهور نتائج “إيجابية”، يتم إخطارنا من المنظمة بالتزامن مع إبلاغ المنظمة العالمية التي ترسل قرارها مباشرة الى الاتحاد الدولي “فيفا”، والذي يتكفل بدوره بتطبيق العقوبات وفقاً للأنظمة، ويعمم على الاتحاد المعني قرار منع تسجيل اللاعب.
كما اشارت الى ان الاختبارات تأخذ بعين الاعتبار الكشف عن المواد المنشطة، أو المواد المحظورة، والتي يمنع استخدامها ايضاً، الا وفق مسببات طبية تستوجب أخذ موافقات مسبقة من الجهات المعنية، مثل مادة “Dexamethasone” الشائعة في العلاجات الطبية رغم حظرها على المستوى الرياضي.
وختمت: تمتلك المنظمة الدولية للمنشطات الحق في ايقاف اللاعب وفقاً لنتائج الفحص، فيما يحق للاعب تقديم طلب استرحام بالاستناد الى حيثيات ووثائق تعزز موقفه لتقيص العقوبة، أو استئناف القرار وطلب اعادة فحص العينة السابقة، فيما يقتصر دور الفيفا على تطبيق العقوبة الصادرة عن المنظمة، وتعميم قرار ايقافه لغاية انتهاء الفترة.
ويمضي الاتحاد في تطبيق فحوصات المنشطات خلال مختلف بطولاته القادمة، مع تواصل الورش الدورية والنشرات التوعوية، والتي تهدف لحماية اركان المنظومة، وإبعاد اللاعبين عن مخاطر استخدام المنشطات أو المواد المحظورة، حيث تقع المسؤولية بشكل مشترك على اللاعبين والاجهزة الطبية، للإحاطة والوعي الكامل بهذا الملف ومخاطره الصحية وعواقبه الادارية.