..

المطالبة باسواق خاصة لتنظيم الإنتشار العشوائي لبسطات الخضار والفواكه في بني كنانة

كنانة نيوز –

دفع عدم وجود أسواق خاصة بالخضار والفواكه في لواء بني كنانة بصورة مستقلة ،بالتجار الى القيام لعرض منتجاتهم من هاتين المادتين في الشوارع وعلى جنبات الشوارع الرئيسة منها والفرعية ، وان هذا الأمر تم بصورة عشوائية ،مما ادى الى خلق فوضى مرورية وارباك لها ،ذلك ان هذه البسطات تحتل أجزاء واسعة من الشوارع

واشار مواطنون التقتهم كنانة نبوز بان ايجاد سوق خاص بالخضار و الفواكه في اللواء بات من الامور الملحة والضرورية ،وذلك لتنظيم عمليات البيع فيه بعيدا عما تسببه من تشويه لواقع ومشهد السوق العام، والحيلولة دون إحداث أزمات مرورية خانقة.

و أوضح موطنون بان انشاء سوق شعبي للخضار والفواكه سيعمل على تنظيم عمليات البيع والشراء في اللواء ، بعيدا عن الازدحامات المرورية ،خاصة في الشوارع الرئيسة التي تشد كثافة مرورية طيلة ساعات النهار والليل..

من جانبه بين مصدر في بلدية.السرو باللواء بان كافة الحلول التي تم طرحها لهذه المشكلة لم تأت بفائدة او تجدي نفعا ،واصفين هذه المشكلة بالمزمنة .

واشار ذات المصدر الى ان البلدية ومن خلال الأقسام المعنية بالصحة والسلامة العامة بها ،تقوم وبصورة مستمرة على القيام بحملات تفتيشية على كافة البسطات الموجودة ضمن مناطقها، بهدف الحد من هذه الظاهرة المؤذيةوالمؤرقة.لكل من صناع القرار والمواطنين على حد سواء .

وأوضح مصدر معني بالبلدية بانه يتم وبصورة مستمرة التفتيش على البسطات في مختلف مناطق البلدية ،وتوجيه الانذارات الشفوية والخطية لهم، مستدركا بأنه يوجد تجاوب لدى بعضهم،في الوقت الذي لا يلتزم البعض الاخر بالتعليمات والانظنة التي تحكم مثل هذه الحالات .

ولفت الى انه يتم تقديم شكاوي خطية من قبل مالكي قطع الأراضي التي يقوم بعض الباعة بوضع ” بسطاتهم ” بها ،كونهم يلحقون الضرر بها من خلال القاء مخلفاتهم بها دون مراعاة لشروط الصحة والسلامة العامة .

وعلمت كنانة نيوز من مصادرها بان مكان السوق التجاري والذي يقع بالقرب من قوسة على مدخل اللواء يعود لجهة حكومية كانت قد خصصته لغايات اخرى خلاف سوق خضار وفواكه ،مما يغني والحالة هذه وجود حائل دون اقامة سوق في ذلت المكان .

ويرنو مواطنو لواء بني كنانة لأن يكون هناك سوقا تجاريا في مكان واحد ،مناسب وملائم للجميع ،للتخلص من مشكلة البسطات والحيلولةوظونوتمددها لاتجاه سعة الشوارع ،والت بات الحديث عن ضررها واثارها من فضلة القول