أردني يضرب والده حتى الموت

كنانة نيوز – قرر مدعي عام الجنايات الكبرى، الظن على ابن (عاق) يبلغ من العمر 21 عاماً أقدم على ضرب والده صفعات على وجهه، حتى سقطت أسنانه من فمه والنوم فوقه حتى تمكن من لف حزام حول عنق المغدور البالغ من العمر 72 عاما إلى أن فقد وعيه.
ووجه المدعي العام تهمة الضرب المفضي الى الموت بحدود المادة 330 من قانون العقوبات للمشتكى عليه، الذي جرى توقيفه على ذمة القضية منذ شهر حزيران الماضي على خلفية القضية وإلزام محاكمته أمام محكمة الجنايات الكبرى.
ملخص وقائع القضية
حصل خلاف بتاريخ 13 حزيران الماضي، بين “المشتكى عليه” ووالده المغدور حول فقدان الأخير لشيكات بقيمة 80 الف دينار، اشتبه بابنه بأن الشيكات لديه، فما كان من المشتكى عليه إلا أن أقدم على ضرب والده ودفعه وإسقاطه على الأرض والنوم فوقه وضربه صفعات على الوجه عدة مرات حتى سقطت أسنانه من فمه ثم أحضر حزاما جلديا ولفه حول عنقه بشدة حتى انقطعت انفاسه وفقد وعيه تماماً، وعلى اثرها اعتقد المشتكى عليه أن المغدور توفي فتركه وغادر المنزل دون التفكير بإسعافه أو تبليغ الجهات المعنية بالأمر لاصطحابه إلى المستشفى.
وبحسب ما جاء في وقائع القضية، فإن المغدور أُسعف الى المستشفى وأُدخل للعناية الحثيثة وفارق الحياة بتاريخ 27 تموز الماضي متأثراً بإصابته.