..

فوضى مرورية وازدحام على مثلث الدوائر في منطقة سما الروسان في لواء بني كنانة

كنانة نيوز – محمد محسن عبيدات
 
تشهد منطقة مثلث الدوائر سما الروسان في لواء بني كنانة ازدحاما مروريا كثيفا في فترات الصباح ولغاية الظهيرة ، بسبب عدم توفر مواقف للسيارات وذلك لوجود عدد كبير من المؤسسات الخدماتية المتقاربة من بعضها بشكل كبيرجدا ابتداء من مديرية التربية وسلطة المياه ومستشفى اليرموك والمؤسسة الاستهلاكية المدنية ودائرة الاراضي والمركز الامني ومتصرفية اللواء وشركة الاورنج …..الخ . واغلب هذه الدوائر لا يتوفر لها مواقف للمركبات وحتى المتوفر بها كمستشفى اليرموك لا يفي بالحاجة المطلوبة بنسبة 50 % ، فأصبح المواطن يعاني باستمرار من هذه الظاهرة والتي تسببت بالكثير من الاشكاليات ما بين سائقي المركبات انفسهم نتيجة الاصطفاف المزدوج لعدد كبير من السيارات وغياب اصحابها لفترات طويلة وكذلك تسبب الازدحام بحالة من الارباك للمشاة بعدم تمكنهم من الوقوف في اماكن امنة لانتظار حافلات النقل العام , مما يضطر المواطن للسير مسافة طويلة حتى يتمكن من الوقوف في مكان يستطيع سائقي المركبات العمومي من التوقف وتحميل الركاب الذين يحملون بايديهم العديد من اكياس المشتريات .
المشكلة ظهرت بشكل كبير منذ اغلقت المؤسسة الاستهلاكية العسكرية ابوابها امام المواطنين نتيجة اعمال الصيانة والتوسعة مما اجبر المواطنين الى التوجه للتسوق من المؤسسة الاستهلاكية المدنية التي لا يتوفر فيها مواقف للمركبات وتقع في منطقة حرجة عند الالتفاف الرئيسي امام مدخل طورائ مستشفى اليرموك الحكومي والذي يشهد كثافة مرورية بطبيعة الحال .
 
ومن الاسباب المسببة للفوضى المرورية في مثلث الدوائر وجود المركبات العائدة للموظفين العاملين خارج المحافظة وعددها كبير حيث يقوم اعداد كبيرة بترك مركباتهم على جوانب الطريق وداخل كراج المستشفى وامام الدوائر الرسمية من ساعات الصباح الباكر وحتى عودتهم في ساعات المساء .
 
مدير مستشفى اليرموك الحكومي طالب وزير الصحة اثناء زيارته الاخيرة للمستشفى بإنشاء مواقف لمركبات المرضى والمراجعين في قطعة الارض العائدة لوزارة الصحة في المنطقة الغربية للمستشفى امام مبنى مديرية صحة بني كنانة وتقدر قطعة الارض بسبع دونمات مزروعة باشجار الزيتون كون المواقف الحالية لا تكفي لنصف عدد المركبات التي تراجع المستشفى يوميا وتسبب ازمة خانقة داخل المستشفى والى وقوع اشكاليات كبيرة بين المراجعين والمرضى على المواقف والاصطفاف المزدوج , الا انه وللاسف تم الاعتذار من قبل الوزير مع رغبته بالاحتفاظ باشجار الزيتون على حساب المواطن ولم يتم وضع حلول بديلة للموضوع .