الاعتداء على طبيبين في مستشفى الأمير حمزة ومستشفيات البشير..والصحة تتوعد

كنانة نيوز – تعرض طبيب مقيم في مستشفى الأمير حمزة ليلة الجمعة السبت، في أثناء مناوبته، لاعتداء بالضرب والشتم والتهديد، من قبل شقيق مريض لدى مراجعتهم قسم الطوارئ، ما أدى إلى إصابة الطبيب في العين والأنف استدعى إدخاله إلى قسم الجراحة في المستشفى.
المعتدى عليه يعاني من آثار الإصابة في عينه
وقال الطبيب المقيم عبد اللطيف عباس ، إنه تفاجأ بلكمة يد على وجهه من قبل أحد المرافقين لمريض في قسم الطوارئ، قبل معاينة الطبيب وتقييم وضعه الصحي، إلى جانب تهديده على مسمع الكادر الطبي الذي كان يعمل على إسعافه.
وأضاف أن الشخص الذي اعتدى عليه قاله له: “إذا بصير شي لأخوي راح أطخه بين عيونه”.
وتابع الطبيب عباس “خلال مناوبتي كنت وحدي مع طاقم التمريض، وكان من بين الحالات الطارئة مريضة التهاب رئوي وشخص آخر يعاني من ارتفاع سكر الدم وكان لابد من سحب غازات الدم للتأكد من عدم وجود حموضة في الدم إلى جانب حالتين لسيدة تبلغ من العمر 55 عاما، ورجل ستيني يشتبه إصابتهما بسكتة قلبية، وكنت أتعامل مع الحالتين في ذات الوقت من خلال عمل أنزيمات القلب وتخطيط القلب”.
وقال: “في أثناء كل ذلك وعند الالتفات لمصدر صوت يردد عبارة “دكتور ما بدك تيجي تشوفه” كان قد لكمني على وجهي وكنت أرتدي نظارة تسببت بخدوش في وجهي على الأنف وقرنية العين كما تم عرضي على أخصائي جراحة أعصاب ودماغ”.
وأضاف أنه تم إبلاغ إدارة المستشفى ونقابة الأطباء كما تم تقديم شكوى بحق المعتدي.
من جانبه أكد مدير مستشفى الأمير حمزة الدكتور كفاح أبو طربوش أن إدارة المستشفى ستتخذ الإجراءات القانونية اللازمة بحق كل يعني على أي من الكوادر الطبية والتمريضية.
أكدت وزارة الصحة أنها تسير بالطرق والإجراءات القانونية اللازمة تجاه المعتدين على كوادرها الطبية أثناء تأديتها لواجبها الوظيفي، وبما يحفظ كامل حقوق هذه الكوادر ويضمن حمايتهم في كافة المرافق التابعة للوزارة.
وعلى صعيد متصل شددت وزارة الصحة  في بيان صحفي أصدرته اليوم السبت بخصوص حادثتي الاعتداء على طبيبين من كوادرها العاملين في مستشفى الأمير حمزة ومستشفيات البشير أثناء قيامهما بواجباتهما المهنية والانسانية داخل المستشفيين أمس الجمعة ويوم الأربعاء الماضي على عدم تهاونها تجاه أي حالة اعتداء قد تتعرض لها كوادرها.
وقالت الوزارة في البيان أنه وعلى الرغم من أنّ ظاهرة الاعتداءات على الكوادر الصحية تراجعت في الفترة الأخيرة إلاّ أنّ الوزارة ملتزمة بالقضاء على هذه الظاهرة ومنع حدوثها.
وأعربت الوزارة عن شديد أسفها تجاه هذه التصرفات المستهجنة والمرفوضة إزاء الكوادر الطبية والتي تخالف أحكام القانون والعادات والتقاليد الأردنية الأصيلة وتعتبر دخيلة على المجتمع الأردني الذي طالما وقف في وجه مثل هذه التصرفات الغريبة عنه.
وثمَّنت الوزارة الدور الكبير الذي تقوم به كوادرها الطبية، حيث تواصل جهودها بكل تفاني وإخلاص لحماية المجتمع وتقديم مختلف أشكال الرعاية الصحية له، والذي يجعلها مصدر فخر واعتزاز.