خارج الخدمة / أحمد حسن الزعبي

خارج الخدمة
أحمد حسن الزعبي

قال د.بشر الخصاونة قبل يومين في مؤتمر التحديث الاقتصادي : “أتعهد أن يد وروح السوداوية لن تكسر روحنا، وأن أجمل أحلامنا لم تتحقق بعد وأجمل أيام الأردن هي التي لم تأت بعد”..
ليست الشطارة يا عزيزي أن تحفظ مصطلحاً و”تدحش” استخدامه في كل مناسبة سواء أكان المقام ملائماً لذلك أم لا ، وليس من الحصافة أن تخترع عداوة من وهم وخيال على الطريقة الدونكشوتيه” ،وليس من الإدارة في شيء الا ترى كل هذا الضيق والضنك والنزف اليومي الذي يمرّ فيه المواطن ، كما أنه ليس من الفصاحة أن يتم تكرار نفس بيت الشعر في غير مكانه وزمانه مما جعله مدعاة للتندّر من جميع السامعين..
من زاوية أخرى لا أدري عن أي سوداوية يتكلّم رئيس الوزراء ،مستكثراً على المواطن أن يتأوه ألماً بسبب تسونامي الأسعار والضيق الاقتصادي ومصادرة لقمة العيش من فم أطفاله ، لصالح رفاهية فئة قليلة لم تشعرنا للحظة أنها شريكة معنا في الوطن والهم والتقشّف ،الغريب بدلا من أن يقوم السيد بشر الخصاونة وحكومته بتفكيك أسباب هذا الضيق والاحباط والشعور بالعجز والمحاولة في معالجتها بنداً بنداً ، تسيطر محارية السوداوية على ذهنيته في الكلام والخطاب والتصريحات، وكإن إطفاء الإحباط الجمعي يأتي على كبسة زر..
لا أدري، من الذي أقنعه أن من يشخّص الوضع المعيشي ويضع يده على الخلل “سوداوي”؟ من الذي فهّمه أن حديث الناس في السر والعلن في المجالس ومواقع التواصل وصل ذروته وأن الهمس صار جهراً وأن الصبر ينفد ، يتم اختصاره بسطحية على أنه “سوداوية”..
ماذا تريدون من المواطن الذي ينذره وزير الداخلية برفعات قادمة للمحروقات قد تصل فيه صفيحة البنزين الى 30 ديناراً؟؟ أن يقيم حلقات الدبكة والرقص والأهازيج في الحواري والشوارع ، حتماً المواطن سيتذمّر ويشتم ويلعن ويزيد غضبه..
تريدون أن تجوّعوا الناس وتفقروا الناس وتبيعوا الوهم للناس ولا تريدونهم أن يتوجّعوا ؟؟..أي عقل وأي فكرٍ وأي نهج هذا؟..
في السابق كان هناك “مؤشر إنذار” تراقبه دوائر صنع القرار وتقرأه وتحلله وتستعد له جيداً..فتبرّد الموقف عند اللزوم…يبدو مؤشر الإنذار منذ زمن وهو خارج الخدمة .. “out of service”…
غطيني يا كرمة العلي.

احمد حسن الزعبي
[email protected]