رئيس بلدية السرو: مبالغ مالية كبيرة على البلدية..وعجز الموازنة العامة 650 ألف دينار

كنانه نيوز –
كشف رئيس بلدية السرو الدكتور عامر العودات عن جملة من التحديات التي تواجه البلدية في عملها , وتشكل عائقا في سبيل تقديم خدماتها للمواطنين في شتى مناطق اللواء بالصورة المطلوبة والمرجوة , ومن بين هذه الأمور الارتفاع الكبير للمبالغ المالية المطلوبة من البلدية بصورة شهرية , سواء لصالح مؤسسات خدمية كشركة كهرباء محافظة اربد او لصالح مؤسسات مالية .

وإستعرض الدكتور العودات بأن مجموع ما هو مطلوب من البلدية حوالي 320 الف دينار , منها 270 الف دينار لصالح بنك تنمية المدن والقرى , وخمسين الف دينار لصالح شركة كهرباء محافظة اربد , وان العحز في الموازنة العامة للبلدية بلغ حوالي 650 الف دينار , وان إجمالي الرواتب والاجور للموظفين والعمال تستنزف الجزء الأكبر من موازنة البلدية التي بالكاد تكفي للوفاء بالالتزامات المالية المترتبة عليها , موضحا بان موقع البلدية كبلدية مركز اللواء رتب عليها العديد من المهام والاعباء المالية والبشرية ,الى جانب وجود الدوائر الرسمية والاهلية في منطقة الاختصاص , وان المخصصات المالية للقيام باعمال النظافة وما شابه لا زالت متدنية جدا , ولا تكفي للقيام باعمال النظافة وغيرها من الأعمال.

وأضاف الدكتور العودات بان البلدية تواجه عجزا كبيرا مقداره 650 الف دينار , وان موازنتها بالكاد تكفي للقيام بالاعمال الروتينية للبلديات , وان نسبة عالية منها يذهب رواتب موظفين واجور عاملين فيها , وانه يوجد عليها ديون لصالح مؤسسات وهيئات خدمية كشركة الكهرباء تربو على الخمسين الف دينار , ولبنك تنمية المدن والقرى مبلغ 270 الف دينار , , الى جانب وجود مشكلة قديمة جديدة تتمثل في ان الأولى تقوم بتحميل البلدية اية فروقات كهربائية تسجل على مواطني البلدية دونما وجه حق , متسائلا ما مبررات قيام الشركة وهي صاحبة عقد الإذعان في ان تقوم بمثل هذه الافعال غير المبررة وفق الدكتور العودات .

وبين الدكتور العودات بأنه وضمن ترجمة توجهات البلدية لاستغلال المباني التابعة لها ؛ فأنها بصدد القيام باعادة تأهيل ما يسمى بمكتبة البلدية في منطقة سما الروسان , ذلك البناء الذي تم وضع الكتب والمراجع دون ان يلمسها احد او يقوم على زيارة المكتبة أي مواطن , لافتا الى انه ما دام حالها هكذا فانه سيتم استغلالها لتكون مبنى لمنطقة سما الروسان المستأجر , موضحا بانه يوجد هناك مشكلة في الساحات الخارجية لمبنى منطقة حاتم الذي هو الآخر بات يعيش خارج التغطية , وانه تم اجراء عمليات صيانة كلفت خزينة البلدية مبالغ طائلة لا فائدة منها ولا منفعة , وان هذه المشاكل تتمثل في وجود هبوطات واضحة وجلية للعيان فيها , من الضرورة بمكان الاسراع في معالجتها للحيلولة دون زيادتها بالدرجة التي لا نتمنكن بعدها من اتخاذ اية اجراءات حيالها .

وأوضح الدكتور العودات بان البلدية تواجه تحديا يتمثل في الارتفاع الكبير على اسعار الاراضي في مناطقها , الامر الذي يوجب عليها ان تدفع مبالغ مالية ضخمة في حال ارادت استملاك قطع اراضي للمصلحة العامة , وخير مثال ما ترتب على عاتقها المالي مبلغ قدره270 الف دينار حينما قامت باستملاك اراضي لغايات ايجاد مقابر في عدد من مناطقها , موضحا بان البلدية مطلوب منها بصورة شهرية كفوائد لقروض اخذتها من مصارف مالية مختلفة مبلغ 6400 دينار , الى جانب اصل مبلغ القروض – التي لم يفصح عنه – , مستدركا بان البلدية تتميز بميزة تكاد تنفرد عن بقية بلديات اللواء الخمس , وهي بانها تعتبر بلدية المركز , ومطالبة بتوفير الخدمات الاساسية من نظافة وصيانة وغيرها من الامور , خاصة وانه يوجد على الاراضي التابعة لها دوائر حكومية واهلية , مبينا بان هذا الامر زاد من الاعباء المالية المترتبة عليها , كون تلك الامور تحتاج لمصاريف مالية اضافية , وان هذا الامر ليس متوفرا في خزينتها المثقلة بالديون , فضلا على انه يوجد هناك نقصا كبيرا في اعداد عمال الوطن , ولعله من باب فضلة القول بيان الآثار المترتبة على ذلك الأمر .

وفيما يتعلق بالمشاريع المستقبلية والقائمة والتي تنفذها البلدية ؛ أوضح الدكتور العودات بانه لا يوجد لدى البلدية اية مشاريع مستقبلية نظرا لمحدودية الموازنة , وعدم وجود موارد ذاتية لها , وان تم التوقف عن تنفيذ مشاريع لحين توفر المخصصات المالية للاستمرارية في عملية التنفيذ , موضحا بانه البلدية تتوجه في اطار متصل الى انشاء محكمة بلديات وبالتعاون والتنسيق مع الجهات المعنية وبلديات اللواء الاربع البقية ,وسيكون مقرها مبنى البلدية , وانه تم اخذ الموافقات الشفهية حول هذا الامر , وسيتم ترجمته لاحقا حال اكتمال الاجراءات اللازمة في مثل هذه الحالات والتي تحكمها .

وبين بانه يوجد هناك مسميات وظيفية لا توجد بغير البلدية مثلها , وان البلدية ليست بحاجة لمثل هذه التسميات بصورة مطلقة , وان المجلس البلدي سيقوم خلال الايام القادمة بإعادة النظر في هذه التسميات , وسيصار الى اتخاذ الاجراءات اللازمة والمناسبة والتي تعتمد على النزاهة والشفافية في التعامل مع الموظفين دونما تمييز بين اي منهم , وعلى ضوء ما ستخرج عنه وتتمخض مخرجات اعادة النظر بتلك المسميات , موضحا بانه سيتم العمل على تفعيل دور المجتمعات المحلية في مجال اتخاذ القرارات خاصة تلك المتعلقة بها , مبينا بانه سيتم العمل على ترتيب لقاءات واجتماعات مع المجتمعات المحلية بهدف التعرف على المشاكل والتحديات التي تواجهها , ليصار الى نقلها لصناع القرار لاتخاذ وايجاد حلول جذرية ومناسبة لها .

وختم الدكتور العودات بان على الجهات المعنية ان تقوم برفد خزينة البلدية بالمبالغ المالية المناسبة , وان يتم العمل على زيادة ميزانيتها , كونها تعتبر بلدية المركز , فلا يعقل ان تكون ميزانية بلدية بحجم بلدية السرو كموازنة بلدية اخرى لا تقوم بالواجبات وتقديم الخدمات كتلك التي بها تقوم بلدية السرو , ويرتب عليها اعباء مالية وادارية وجهود اضافية , وكي تتمكن بالتالي من الاستمرارية بتقديم خدماتها لمجتمعاتها المحلية بالصورة المطلوبة والمناسبة .