حكومة هزّ الرؤوس / أحمد حسن الزعبي

حكومة هزّ الرؤوس

أحمد حسن الزعبي

” #الحكومة مؤيدة 100% لما جاء من #مقترحات #قوانين من #اللجنة #الملكية لتحديث المنظومة السياسية وعلينا أن ندافع عن هذه المقترحات ونقنع #مجلس #النواب بالموافقة عليها”..

قائل هذا الكلام :ليس سحّيجاً عابراً للتصريحات يطمح بدعوة على “بيتفور” رسمي، ولا هو #مسؤول #حكومي جيء به الى منصبه فوق رؤوس الذبايح والمناسف ، أنه وزير لشؤون السياسية والبرلمانية ،المعارض السابق “الله لا يبلى” واليساري العتيق “عدم المؤاخذة” والمثقف الطليعي “الله يجيرنا”، يسلّم الوزير الخيط والمخيط كما أتاه من لجنة غير تمثيلية وغير معترف بها شعبياً ويؤيّد كل ما جاء بمقترحاتها دون نقاش ويسعى حثيثاً لإقرارها ..لا لم يكتف الرفيق المناضل بذلك بل يريد أن يتطوّع ويقنع مجلس النواب بالموافقة عليها..

يا أخي من أجل هيبتكم على الأقل كحكومة – ينصّ #الدستور أنه صاحبة ولاية – قل: سندرس مقترحات القوانين ونضع ملاحظاتنا عليها تجويداً وتحسيناً ان اقتضت الحاجة..مثلاً هذا أحد الإجابات الدبلوماسية التي تشعر المتابع “مثل حالاتي” أن هناك حكومة لها رأي وليست حكومة تحمل رؤوساً لهزّها فقط.

خلاصة القول : أن #هز #الرؤوس مستويات، الشعب يهزّ الرؤوس للنواب،النواب يهزّون الرؤوس للحكومة ،الحكومة تهزّ الرؤوس للجنة سمير..ويستمر الهزّ في انتاج العدم والفراغ والتوغل بوحل التردّي السياسي.

غطيني يا كرمة العلي.

صوّصت..

احمد حسن الزعبي

[email protected]