قصيدة ” قبلَ اكتمال الكون في البدءِ ” للشاعرة الفلس,طين,ية الشهيدة هبة أبو ندى

كنانة نيوز –

قصيدة ” قبلَ اكتمال الكون في البدءِ ” للشاعرة الفلس,طي,نية الشهيدة ( هبة أبو ندى ) التي استشهدت في العدوان المجرم على غ,,زة .. رحمها الله وتقبلها من الشهداء وجميع من قضى نحبة في فلس,,طين.
————————————–
قبلَ اكتمال الكون في البدءِ
الذيِ ولدت بهِ
الأسماءُ
.
كانت ترتبُ نفسها في آخرِ
الوهجِ القديمِ لأجلها
الأضواءُ
.
لمدينةٍ طافت بها أرواحنا
ومشت بها
نحوَ السماءِ
سماءُ
.
لو مرَّ من أطرافِها العشاقُ
لابتكرت لهم بعض اللغاتِ
بلحظةٍ
ولسالَ من أحجارِها
الشعراءُ
.
صعدَ الحواريون فيها
مرة
وهناكَ في الآياتِ
من خلفِ النقوشِ
تراؤوا
.
مازالَ فيها لمحةٌ من مريمٍ
تنسابُ في الحاراتِ
كي تهبَ السلامَ
ويطعمُ الغرباءُ
.
من حيثُ يدخلها الحمامُ
عوالمٌ للهِ
غيمٌ خاشعٌ
وعليهِ سبَّحَ ماءُ
.
يتكرر القرآنُ كلَّ تنهدٍ
تتغلغلُ التاريخُ في
رئةِ الجدارِ
وتسطعُ الآلاءُ
.
في الركعةِ الأولى من الكلماتِ
قيلَ القدسُ
فانتصفَ الهديلُ
وعادَ من أقصى الحروفِ
بحزنهِ الحكَّاءُ
.
ولها تحجُّ مدائنٌ وتسيرُ
أسرابُ الغناءِ
ويستريحُ الصمتُ
والضوضاءُ
.
ولساحها أن يدخلَ الزيتونُ
لحظةَ عشقهِ
من اي أبوابِ الخلودِ
يشاءُ
.
وهناكَ خلفَ السورِ
فيها فتيةٌ
إذ كلَّما آنستهم
هشُّوا على حزن
القرى وأضاؤوا
.
قيلَ ادخلوها سجَّدا
فتحت لهم أنفاسُها
فتدفقوا كالمعجزاتِ
وجاؤوا
.
سجدوا سواسية أمامَ
جمالِها
وبكى النبيُّ
وحلقَّ الشهداءُ.