غَزَّة اللُّغْز.. وفوبْيَا طُوفان الأقْصى ومَا بُعدُه / حسن محمد الزبن

كنانة نيوز –

غَزَّة اللُّغْز.. وفوبْيَا طُوفان الأقْصى ومَا بُعدُه
حسن محمد الزبن
ستبْقى غَزَّة هَاشِم الطَّاهرة تُنْجِب الصَّناديد والْأسْود، وَسَتبقَى غَزَّة والْمقاومة اللُّغْز اَلذِي يُحيِّر المحلِّلين العسْكريِّين فِي العالم، ومهْمَا بلغ الجهَاز الاسْتخْباراتيُّ العنْصريُّ الصَّهْيونيُّ الإسْرائيليُّ مِن التَّفَوُّق، والْجَيْش الفاشيُّ اَلمُدجج بِالسِّلاح بامتلاكهِ أَعظَم التِّرْسانات العسْكريَّة فِي المنْطقة، فَهذَا لَن يُرْهِب أَهْل غَزَّة والْمقاومة، وأيَّ رَدَّة فِعْل لِإعادة الاعْتبارعلى طُوفان الأقْصى، سَيكُون الإصْرار على التَّحْرير والانْتصار لِلْقدْس والْأقْصى والْمقدَّسات وَتحرِير الأرْض، اَلحُلم اَلذِي لَن يَتَخلَّى عَنْه أيُّ فِلسْطينيٍّ وَعرَبِي حَتَّى يَأذَن اَللَّه بِنَصر مِن عِنْدِه، ويحين حَتمِية زَوَال إِسْرائيل اَلتِي لَن يُفيدَهَا ” السُّيوف الحديديَّة ” أو ” السُّيوف الفولاذيَّة “، ومهْمَا بلغ جَيشُها مِن اِحْترافيَّة، فلَا مَعْرَكة لِجبان، وَسَتخسَر إِسْرائيل اليوْم أو غدًا، وستتهاوى قُوَّتهَا – بِإذْن اَللَّه – .
طُوفان الأقْصى نَصْر عظيم، كان أَمَام فِرق وتشْكيلات لَم تَصِل إِلى مُستَوَى كَتائِب أو فِرق فِي جُيُوش، هِي جُزْء مِن كَتائِب اَلشهِيد عِزَّ الدِّين القسَّام الجنَاح العسْكريِّ مِن حَركَة حَمَاس، لَكِنهَا أَذهَلت العالم وَهِي تُزلْزِل الكيَان الصَّهْيونيَّ بِالصُّورة والصَّوْتِ مِن وَاقِع الأحْداث، هَذِه التَّشْكيلات لَم تَتلَق التَّدْريب العسْكريَّ فِي أَعرَق مَدارِس اَلجُيوش العالميَّة، إِنَّها كَتائِب فِي بُقعَة مَعزُولة عن العالم، فِي قِطَاع غَزَّة المحاصر مِن كُلِّ الجهَات جوًّا وبرًّا وبحْرًا، إِلَّا مِن رَحمَة ورعاية اَللَّه .
نَعِم ستفْشل كُلَّ المحاولات فِي إِسْرائيل وَكُل المخطَّطات، مَهمَا بَلغَت مِن المكْر والْخديعة، لِتقْوِيض هَذِه اَلقُوة، ولن تُفْلِح إِلَّا بِضربَات تَعبِير عن اَلغُل وَالحِقد على الأحْياء المدنيَّة فِي القطَاع، ولن تَجِد طَرِيقَة لِإعادة هَيبتِها وَعجزِها عن ردِّ الضَّربات الموجعة اَلتِي تَلَقتهَا، وَأَصبحَت أُضحُوكَة أَمَام العالم .
ومهْمَا بَلغَت إِسْرائيل فِي تَحصِين نفْسهَا بِالْجدْران العازلة المسلَّحة، أو بِالْأسْيجة الشَّائكة، أو المبالغة فِي تَحصِين قِلَاع المسْتوْطنات اَلتِي تزْرعهَا على الأرْض المحْتلَّة، ومهْمَا بَلغَت تِرْسانتهَا العسْكريَّة مِن اَلقُوة، ومهْمَا بَلغَت فِي تَجنِيد المرْتزقة لِصفوف جيْشهَا، ومهْمَا بَلغَت أجْهزتهَا المخابراتيَّة والاسْتخْباريَّة مِن التَّفَوُّق سَتظَل عَاجِزة أَمَام إِرادة مُقَاومَة الشَّعْب اَلذِي يُؤْمِن بِحَقه فِي الأرْض المغْتصبة والْمحْتلَّة .
ستتلَقَّى إِسْرائيل اَلكثِير مِن الخيْبات، والصِّراع الفلسْطينيُّ – الإسْرائيليَّ لَن يَتَوقَّف، وَكُل عَمَليَّة إِسْرائيليَّة أو اِعتِداء آثم ضِدَّ الشَّعْب الفلسْطينيِّ والْمقدَّسات سيعْقبه ردٌّ مُوجِع .
غَزَّة مُصرَّة على النَّصْر، مَهمَا بَلغَت إِسْرائيل مِن التَّطاول والاعْتداء، وستظلُّ تَقدُّم اَلشهِيد تِلْو اَلشهِيد، وَستعِيش إِسْرائيل وأجْهزتهَا قلقًا دائمًا، ورعْبًا مِن فُوبْيَا غَزَّة، القطَاع الفلسْطينيُّ العرَبيُّ الإسْلاميُّ الطَّاهر بِأرْضه وَأهلِه والصَّحْوة قَادِمة مَهمَا تَأخرَت، وَوعَد اَللَّه قادمًا، والنَّصْر قريبًا – بِإذْن اَللَّه – .
فَحتمِية زَوَال إِسْرائيل وعد إِلَهي،