الشاعرة التونسية الألمعية سليمى السرايري.. حضور شعري جليّ وفاخر يسعى لإثبات الذات/ بقلم الكاتب التونسي محمد المحسن

كنانة نيوز – شؤون ثقافية

الشاعرة التونسية الألمعية سليمى السرايري..
حضور شعري جليّ وفاخر يسعى لإثبات الذات..
بقلم الكاتب محمد المحسن من تونس.

**************************************

لا يتوفر وصف.

عندما نتحدث عن العالم العربي كثيرا ما نصفه بأنه مجتمع لا يزال يعيش في الماضي، مقطوع الصلة بالعصر. وبالرغم من أن هذا التوصيف ليس بعيدا عن الصواب في العديد من النواحي، ومن ضمنها نواح ذات أهمية بالغة، إلا أن هناك مجالا لا يمكن القول بشأنه بأنه لم يشهد أيّ تغيير. و نقصد هنا مجال مشاركة المرأة في الإنتاج الثقافي داخل المجتمع بالقياس إلى ما كان عليه الأمر في الماضي، فإذا ما قارنا الحاضر بالسابق، نجد فرقا واضحا في هذا المجال.وتبدو الكتابة بمعناها الأدبي،وربما الشعرية منها بالأساس، المجال الأبرز لتحول المرأة العربية إلى ناشطة ومنتجة للثقافة ومشاركة للرجل في هذا الحقل الذي ظل،ولقرون،حكرا على الرجل بالدرجة الأولى في الثقافة العربية.وقد عكس هذا التحول بروز مفهوم “الأدب النسائي” أو “الكتابة النسائية”،ذلك أن ظهور هذا المصطلح ليس سوى تعبير عن هذه الظاهرة “الجديدة” المميزة للعصر الحديث المتمثلة في “انبثاق” المرأة كذات فاعلة في مجال الكتابة والثقافة عامة،ودلالة على تغير دورها وموقعها في المجتمع على مختلف الأصعدة في العصر الحديث.وهنا أقول:إن الشعر أعاد مد الجسور بين المرأة وذاتها،وفجر كوامن المحظور،فأستطاعت الشاعرة أن تعبر عن نفسها بقوة.وهنا أشيد أيضا بابتعاد العنوان المختار عن التسمية الإشكالية عن الشعر النسائي،إلا أني أعتبر أن النظرة التحقيرية أو الدونية لأدب المرأة لا يحددها أو يحكمها مصطلح ما،بل خلفية التناول ومحتوى البحث والدراسة.وعليه،أدعو إلى ضرورة تجاوز حديث جدل المصطلحات،الذي أخذ -في تقديري-أكثر من مساحته وأصبح للمزايدة والقفز على مواضيع أكثر أحقية بالنقاش،وأهمية تجاوز نظرية المؤامرة في الأدب،والانطلاق إلى المزيد من اكتشاف ذواتنا في تنوعاتها.وإذن؟إن تبني مصطلح “الكتابة النسائية” أو “الإبداع النسائي” لا يعبر عن نظرة تجزيئية للأدب،بل الطموح المنهجي للكشف عن الجرح الأنثوي الذي يسكن الكتابة النسائية وعن قواعد لعبة الانتماء من خلال فعل الكتابة عند أقلية فاعلة داخل مشهدنا الثقافي العربي.واختار سليمى السرايري الشاعرة التونسية التي لها حضورها الفاخر والمتميز داخل المشهد الأدبي والإبداعي تونسيا وعربيا (سليلة الجنوب التونسي)،باعتبارها نموذجا من التجربة الشعرية الجديدة التي تؤكّد عبر-قصائدها العذبة-على أن الشعر،الذي هو ليس معجزة تحتكرها فئة دون غيرها،بل هو فن وموهبة تسطع بالممارسة والثقافة والاطلاع دون أن تحتكر بإرث البيئة والمعرفة.وقبل أن يستمتع القارئ الكريم بالقصيدة الشعرية العذبة للشاعرة التونسية المتألقة سليمى السرايري الموسومة ب”سيدة الألوان” أقول:بشكلٍ عام لا يمكن تصنيف الأدب على ما اصطلح تسميته بأدب «ذكوري» وأدب «نسوي»، فمنذ قدم التاريخ كانت المرأة موجودة بوصفها شاعرة وأديبة،مثال ذلك إنخيدوانا (يعتبرها العلماء والأدباء أقدم امرأة كاتبة وشاعرة حب،إنخيدوانا وصلت إلى أعلى رتبة كهنوتية في الألف الثالث قبل الميلاد،وكان لها دور زمن حكم أبيها سرجون الأول وزمن أمها الملكة تاشلولتوم،وكان لها أعمال وأشعار أدبية عن الإلهة إنانا وعن الألهة السومرية الأخرى.كونها أول شاعرة في التاريخ..)والخنساء كونها أشهر شاعرات العرب،ورابعة العدوية كونها أشهر من تغنى بالحب الإلهي،حتى الشاعرات المعاصرات اللواتي غيرن في القالب الشعري،مثل نازك الملائكة،التي مع بعض معاصريها من الشعراء ثبتت وجود شعر التفعيلة بوصفه نوعاً أساسياً مع الشعر العمودي،ولا ننكر أهمية الإعلام الحديث والتعليم في ترسيخ محبة الشعر وحب تعلمه وإتقانه عند الجيل الجديد..وإذن؟لا غرابة-إذا،أن تبدع المرأة في هذا المجال خاصة،وذلك لما به من شاعرية عالية تسهم طبيعة المرأة وحساسيتها وعاطفتها في إظهارها على الوجه الذي يتوقد بالإبداع،فالمرأة الشاعرة حاضرة وإن قلّ البروز الإعلامي،سابقاً،للكثير من الشاعرات نتيجة ظروف معينة أهمها الانشغال بالتحصيل الدراسي أو إنشاء عائلة أو حتى الحياء كونه عاملاً يمنعها من الظهور على الساحة الأدبية،لكن الواقع الآن يشهد لمعاناً شعرياً أنثوياً يعتمد على وسائل التواصل الاجتماعي والنبوغ الفكري والاهتمام الثقافي والتعاضد المجتمعي في إرساء معايير لشاعريتها عن طريق الشعر في أبهى تجلياته..والشاعرة المتألقة سليمى السرايري دليل على ما أقول..فلنرقص جميعا على ايقاع -قصيدتها-التالية دون أن ينال منا الإرهاق ولا التعب:
فراغـــــــــــات
********
دعني أطير إليك…
بلا حدود… ولا زوبعة
لعلّ السماء تمطر وردا
وتأتي بالياسمين والسوسنة……
دعني أميل قليلا على الورقة
وأغرق في المعنى….
لعلّ الشعر ينهمر كلؤلؤة
دعني ألملمني كزنابق بيضاء
وأقتفي آثار النفائس
على شواطئك الناعسة
فتفوح الذكرى من موانئ الانتظار…
.
وفي تباريح الجنون
قبلة …ولمسة حارقة…
دعني أرحل معك إليك….
توسّد شعوري إذن، ومهجتي..
والنبضة الخافقة
تصفحني كتابا
عانقني عشقا وانتماء
الآن…وفي الحظة القادمة
ارسمني اسما يراقص ظلّك
وبصمة على الخاصرة
عاليا ارفعني …..
……………..ارفعني
……………………كما الأشرعة
اقترب الآن أكثر
لنزيلَ غبار المرآة الغائمة
ونرانا قوافل عشق تغنّي
ونسكنُ مثل طفلين في الأسئلة.

سليمى السرايري